.
.
.
.

طفلة منعت حوثياً من اغتصابها.. فهشّم رأسها حتى الموت!

قيادات ميليشيات الحوثي في إب تضغط على والد الطفلة المختطف برفقة أبنائه لـ"توقيع تنازل عن دم ابنته"

نشر في: آخر تحديث:

هزت جريمة بشعة محافظ إب وسط اليمن، بعدما أقدم أحد عناصر الميليشيات الحوثية على قتل طفلة بطريقة وحشية إثر محاولته اغتصابها.

وقال مصدر حقوقي إن مشرفاً حوثياً يدعى "أبو خالد" حاول الأربعاء الفائت، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية، اغتصاب الطفلة مرام اسماعيل الأهيل (12 عاماً) من أهالي قرية الشعور، التابعة لمنطقة العود، بمديرية النادرة، في أحد وديان المنطقة، إلا أنها قاومته باستخدام حجر صغير وجهت به ضربات على وجهه، قبل أن يقوم بتهشيم رأسها حتى فارقت الحياة.

مضرجة بدمائها

كما أضاف أن مواطنين سمعوا صراخ الطفلة أثناء الإمساك بها من قبل الحوثي، وهرعوا إلى مكان الحادث فوجدوا الضحية مضرجة بدمائها، في الوقت الذي كان فيه الجاني يهم بالهروب بالقرب من مكان ارتكاب الجريمة، وفق صحيفة "الشارع" اليمنية.

إلى ذلك أوضح أن عدداً من عناصر الميليشيات داهموا منزل أسرة الطفلة الضحية، وقاموا بخطف والدها وإخوانها وعدد من أبناء عمومتها واقتادوهم إلى مكان مجهول.

"توقيع تنازل"

وأكد المصدر، أن قيادات ميليشيات الحوثي في المحافظة تضغط على والد الطفلة المختطف برفقة أبنائه لـ"توقيع تنازل عن دم ابنته".

يذكر أن محافظة إب، الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية، تشهد انفلاتاً أمنياً وانتشاراً واسعاً لمختلف الجرائم بشكل شبه يومي.