.
.
.
.

شاهد.. الحوثي يهدم أحد أكبر المراكز التجارية بصنعاء

قرار الميليشيا جاء ضمن حربها المستعرة ضد القطاع الخاص والتجار

نشر في: آخر تحديث:

وسط استنكار دولي، تواصل ميليشيات الحوثي الإرهابية انتهاكاتها، فقد أقدمت عناصرها على هدم أحد أكبر المولات التجارية في العاصمة اليمنية صنعاء، وذلك ضمن حربها المستعرة بوجه القطاع الخاص والتجار، بهدف ابتزازهم لجمع جبايات مالية كبيرة.

في التفاصيل، تداول ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي، مساء أمس الأحد، مشاهد مصورة تظهر قيام جرافات تابعة لميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، بهدم أحد أكبر المولات التجارية في العاصمة صنعاء.

وأوضحت مصادر محلية، أن جرافات تابعة للميليشيا الحوثية قامت بهدم مول العرب التابع للتاجر المطحني في منطقة الخمسين بالعاصمة صنعاء، ضمن حربها المستعرة ضد القطاع الخاص والتجار، وفقاً لما أفادت به وسائل إعلام محلية.

كما أضافت أن الميليشيات الحوثية بررت هدم مول العرب، بأن هناك خلافات على أرضية البناء، إلا أن معلومات أخرى أكدت أن الجماعة فشلت في ابتزاز التاجر المطحني واختلاس جبايات منه منذ بداية شهر رمضان المبارك، فلجأت لهدم المول.

يشار إلى أنه منذ بداية رمضان المبارك، ازدادت وطأة الحملات التعسفية التي استهدفت التجار والقطاع الخاص والشركات لاختلاسهم من قبل الحوثيين بجبايات طائلة تحت ذريعة "الزكاة" التيأنشأت لها الجماعة هيئة خاصة، وهو ما ضاعف المأساة الإنسانية على ملايين اليمنيين ودفع نحو مزيد من الاحتقان والسخط الشعبي تجاه الميليشيات.

موقف دولي حازم

وكان مجلس الوزراء اليمني، طالب في اجتماع افتراضي عقده، السبت الماضي، المجتمع الدولي بموقف حازم وواضح من الرفض الحوثي المتكرر لكل مبادرات ومقترحات السلام، وإصرارهم على المضي في تنفيذ أجندة ومشروع إيران دون اعتبار لحياة ودماء ومعاناة اليمنيين.

كما انتقد حينها ما وصفها بـ"المواقف الضبابية" للمجتمع الدولي، والتي قال إنها لن تزيد الميليشيا الحوثية وداعميها في طهران إلا إصرارا على تعميق المعاناة والكارثة الإنسانية في اليمن والتي تسببت بها منذ انقلابها على السلطة الشرعية وإشعالها للحرب، وكذا ما تمثله من خطر متزايد على الجوار الإقليمي والملاحة الدولية في أحد أهم ممرات التجارة العالمية، وفقا لقوله.