.
.
.
.
اليمن والحوثي

الأمم المتحدة تدين جريمة "الحوثي" في الحديدة

استهداف سوق شعبي بطائرة مسيرة في منطقة الطائف بمديرية الدريهمي جنوبي الحديدة، ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة 5 آخرين

نشر في: آخر تحديث:

دانت الأمم المتحدة، قصف ميليشيا الحوثي، والذي استهدف بطائرة مسيرة محملة بمتفجرات، سوقا شعبية في محافظة الحديدة، غرب اليمن، ما أدى إلى سقوط ستة مدنيين بين قتيل وجريح.

وشدد بيان صادر عن بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها)، الاثنين، على ضرورة وقف استهداف المدنيين.

وأوضح أن النمط المقلق للأعمال العدائية العشوائية التي طالت المناطق السكنية في محافظة الحُديدة خلال الأيام الماضية أدى "إلى مزيد من التقارير عن وقوع خسائر وإصابات بين صفوف المدنيين."

ولفت البيان إلى الحادث الأخير الذي وقع عقب ضربة باستخدام طائرة مسيرة استهدفت مطعما في منطقة الطائف في الدُريهيمي يوم أمس الأحد، حيث تجمع الأهالي خلال عيد الفطر، "أدى إلى مقتل مدني وإصابة خمسة آخرين" بجراح.

كما دانت البعثة الأممية، الأعمال العدائية العشوائية على المناطق السكنية في محافظة الحُديدة.

ونقل البيان، عن رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحُديدة (أونمها) ورئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار، الجنرال أباهجيت غوها، ادانته لهذا الحادث، مؤكداً أن "استمرار تجاهل أرواح المدنيين وتأثير القتال المستمر على المناطق السكنية يجب أن يتوقف."

كما ناشد الجنرال غوها كلا الطرفين "التقيد بالتزاماتهما بحماية المدنيين بموجب القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان".

وقال الجنرال غوها "وبينما نشهد أقدس الفترات في التقويم الإسلامي، فإنني أحث الأطراف على الاحترام قدسية الحياة البشرية وحماية المدنيين وفقا لالتزاماتها واتخاذ خطوات من شأنها المضي قدما نحو السلام في المحافظة وفي جميع أنحاء اليمن."

وكانت ميليشيا الحوثي ارتكبت جريمة نكراء، الأحد، باستهداف سوق شعبي بطائرة مسيرة في منطقة الطائف بمديرية الدريهمي جنوبي الحديدة، ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة 5 آخرين، ضمن خروقاتها المتصاعدة للهدنة الأممية وجرائمها ضد المدنيين.

وأكدت الحكومة اليمنية الشرعية، أن هذه "الجريمة الإرهابية النكراء امتداد لمسلسل الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها ميليشيا الحوثي بحق المواطنين في المناطق المحررة بمحافظة الحديدة، من قصف بالمدفعية وقذائف الهاون والطيران المسير وزارعة الألغام والعبوات الناسفة في الطرق العامة، والتي يذهب ضحيتها المدنيين من الأطفال والنساء".

وطالب وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، المبعوث الاممي وبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة بإدانة هذه الجريمة، مؤكدا أنها تمثل جريمة حرب وجريمة ضد الانسانية، وانتهاك سافر لاتفاق ستوكهولم.

كما طالبهم بالضغط على ميليشيا الحوثي لوقف استهدافها الممنهج للمدنيين في المناطق المحررة، وتقديم المسئولين عن هذه الجرائم للمحاسبة.