.
.
.
.

الحوثي يضيّق على سكان صنعاء.. مراقبة وتحرٍ

مصادر يمنية: مهام جديدة أوكلها الحوثيون لعناصرهم في جميع مديريات العاصمة تحت مسمى "شرطة مجتمعية"

نشر في: آخر تحديث:

تستمر ميليشيات الحوثي في التضييق على السكان في العاصمة صنعاء لقمع شرارة أي تحرك شعبي رافض لها. فقد كشفت مصادر يمنية عن مهام جديدة أوكلها الحوثيون لعناصرهم في جميع مديريات صنعاء تحت مسمى "شرطة مجتمعية".

كما أفادت بأن المدعو خالد المداني، المشرف العام للحوثيين بأمانة العاصمة والمعين مؤخراً كـ"وكيل أول أمانة العاصمة"، أصدر توجيهات بتفعيل مهام وأعمال ما يسمى بـ"الشرطة المجتمعية" في كل أحياء وحارات أمانة العاصمة، وفق ما نقلت وكالة "خبر" اليمنية.

قمع أي شرارة تحرك شعبي

إلى ذلك أوضحت المصادر أن من أبرز مهام هذه العناصر مراقبة الكافيهات والمطاعم والحدائق العامة ومرتاديها والتضييق على السكان والإبلاغ وقمع أي شرارة تحرك شعبي ضد الحوثيين.

عناصر من الحوثيين في صنعاء (أرشيفية)
عناصر من الحوثيين في صنعاء (أرشيفية)

ولفتت إلى أن ما يسمى بـ"شرطة مجتمعية" هو جهاز أمني مستحدث شكّله الحوثيون عام 2018، ومن ضمن مهامه المراقبة والتحري وجمع المعلومات على مستوى كل حارة بشكل شهري ومستمر عن كل السكان، خاصة الذين يسافرون ويتنقلون بين العاصمة وغيرها من المدن اليمنية، إضافة إلى رصد تحركات المشكوك بأنهم من الرافضين لمشروع الحوثي الانقلابي.

يذكر أن تقريراً حقوقياً كان وثق أكثر من 5 آلاف انتهاك ارتكبتها ميليشيات الحوثي ضد المدنيين في صنعاء خلال العام الماضي. وأوضح أن الانتهاكات، التي عمل على توثيقها طيلة عام 2020، وصلت إلى 5157 انتهاكاً، توزعت ما بين الجرائم المنظمة، والفوضى الأمنية، وعمليات المصادرة والنهب والاختطاف والاقتحام، والانتهاكات بحق التعليم والمرأة.