.
.
.
.

لليوم السادس.. مئات الجثث للاجئين تطفو قرب سواحل اليمن

تحذيرات من كارثة بيئية جراء تحلل الجثث

نشر في: آخر تحديث:

لليوم السادس على التوالي، لا تزال أكثر من 360 جثة لمهاجرين غير شرعيين طافية في عرض البحر قبالة السواحل اليمنية.

وكان أعضاء من الجالية الإثيوبية في اليمن أكدوا لـ "العربية" والحدث"، أن المركب الذي غرق قرب ساحل منطقة رأس العارة بمحافظة لحج، الجمعة الماضية، كان يقل 371 مهاجراً غير شرعي لقوا حتفهم غرقاً.

فيما أفادت مصادر بأن الجثث شوهدت تطفو على مسافة تمتد من 10 إلى 20 ميلاً بحرياً من شاطئ منطقة رأس العارة التي يصل إليها عشرات المهاجرين غير الشرعيين يومياً.

مناشدات لانتشال جثث الغرقى

إلى ذلك، ناشد أعضاء الجالية الإثيوبية الحكومة اليمنية والمنظمات الدولية لانتشال جثث الغارقين، مؤكدين أن خفر السواحل اليمنية دفنت جثتين من أصل 5 جثث تم انتشالها فيما لا تزال مئات الجثث في عرض البحر.

في حين، حذرت مصادر ملاحية في منطقة رأس العارة من وقوع كارثة وبائية جراء تحلل مئات الجثث دون انتشالها ودفنها بشكل لائق.

وأوضحت أنه في حالة حدوث رياح شمالية غربية على سواحل المنطقة فقد تكون هناك كارثة وبائية إذا لم يتم انتشال الجثث.

ارتفاع عمليات التهريب

يذكر أن الأعوام الأخيرة شهدت ارتفاعاً في عمليات تهريب المهاجرين الأفارقة خاصة الإثيوبيين والصوماليين بسبب الأوضاع الاقتصادية والإنسانية المتردية في بلدانهم.

ووصل إلى اليمن أكثر من 150 ألف مهاجر حتى عام 2018 بزيادة 50% عن 2017، في حين وصل 107 آلاف مهاجر خلال العام الفائت، وفقاً لإحصائيات منظمة الهجرة الدولية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة