.
.
.
.

أميركا: الحوثيون يركزون على الحرب بدل السلام

المبعوث الأميركي كان أعلن أن استمرار هجوم الحوثيين على مأرب يقوض فرص التوصل لاتفاق أو تسوية سياسية

نشر في: آخر تحديث:

شددت وزارة الخارجية الخارجية الأميركية، اليوم الجمعة، على أن حكومة اليمن هي الحكومة الشرعية الوحيدة التي تعترف بها الولايات المتححدة.

وأكد مسؤول رفيع أن الحوثيين يركزون على الحرب أكثر من سعيهم للسلام، في ظل استمرار هجمات الميليشيات على عدد من المناطق اليمنية، لا سيما مأرب.

كما أوضح أن بعض التقارير إعلامية حول تصريحات أدلى بها المبعوث الأميركي إلى اليمن خاطئة. وقال في تصريحات للعربية/الحدث إن "الحوثيين يسيطرون على قسم من الشعب والأراضي ويجب التعامل معهم".

إلى ذلك، أعرب عن أمله بأن يقدم الحوثيون على دعم العملية التي تقودها الأمم المتحدة والجهود الجارية لدعم السلام والانتقال السياسي.

هجوم مأرب يقوض التسوية

وكان المبعوث الأميركي الخاص تيموثي ليندركينج شدد أمس الخميس، في نقاش عبر الإنترنت نظمه المجلس الوطني للعلاقات الأميركية العربية، على أن وقف إطلاق النار الشامل هو السبيل لمعالجة الأزمة الإنسانية في اليمن.

كما اعتبر أن "استمرار هجوم الحوثيين على مأرب (شمال شرقي اليمن) يؤثر على فرص التوصل لاتفاق أو تسوية سياسية"، داعيا المجتمع الدولي إلى الضغط على الميليشيات لإيقاف هجماتها.

عناصر من الجيش اليمني في مأرب (فرانس برس)
عناصر من الجيش اليمني في مأرب (فرانس برس)

إلى ذلك، حث ليندركينغ المجتمع الدولي على "زيادة مساهمته في تمويل المساعدات قبل أن تبدأ برامج المساعدات الإنسانية في الإغلاق قريبا.

يذكر أن مأرب تشهد منذ فبراير الماضي هجمات حوثية، على الرغم من كافة الدعوات الدولية لوقف التصعيد العسكري، خوفا على ما يقارب مليون نازح في المحافظة.

ومنذ أسابيع انطلقت وساطة عمانية برعاية الأمم المتحدة للدفع نحو وقف النار في البلاد، إلا أن الميليشيات لا تزال مستمرة في هجماتها مقوضة المساعي الدولية لتحقيق هذا الهدف.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة