.
.
.
.

الإرياني: اعتراف الحوثيين بدعم إيران "ليس جديدا"

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، إن اعتراف الناطق باسم ميليشيا الحوثي المدعو محمد عبدالسلام، بالدعم العسكري الذي قدمه نظام الملالي في إيران للميليشيا من شحنات أسلحة وتكنولوجيا وخبراء في التصنيع العسكري، للانقلاب على الدولة وقتل اليمنيين واستهداف الأمن الإقليمي وتهديد خطوط الملاحة الدولية، ليس جديداً ولا مفاجئا".

وأوضح في بيان صحافي، مساء الثلاثاء، أن "العلاقة بين النظام الإيراني وميليشيا الحوثي الإرهابية تمتد لمراحل تأسيس ونشأة الحركة، والحروب التي قادتها ضد الدولة قبل العام 2011، وحتى انقلابها على الدولة والحرب التي خلفها الانقلاب والمتواصلة منذ سبعة أعوام".

كما أشار إلى أن النظام الإيراني قدم لميليشيا الحوثي الإرهابية كل أشكال الدعم السياسي والإعلامي والمالي والعسكري، من شحنات أسلحة "صواريخ باليستية، طائرات مسيرة"، وخبراء عسكريين، وخبراء صناعة الألغام بأنواعها والعبوات الناسفة، وشحنات النفط المهربة، والقنوات الفضائية والمواقع والوسائل الإعلامية".

وأضاف "بعد ساعات من اجتياح ميليشيا الحوثي للعاصمة المختطفة صنعاء أعلنت إيران السيطرة على العاصمة العربية الرابعة، واتخذت الأراضي الواقعة تحت سيطرة الميليشيات منطلق لتنفيذ أجندتها التخريبية وتصعيد الأنشطة الإرهابية واستهداف دول الجوار والسفن التجارية وتهديد أمن الطاقة وابتزاز المجتمع الدولي.

إلى هذا، طالب وزير الإعلام اليمني، المجتمع الدولي والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، القيام بمسؤولياتهم القانونية بموجب ميثاق الأمم المتحدة، واتخاذ موقف واضح وحازم من التدخلات الإيرانية في اليمن، واستمرارها في تغذية الحرب، وتقويض كل الجهود التي تبذلها الدول الشقيقة والصديقة للتهدئة وإحلال السلام في اليمن، وتفاقم المعاناة الإنسانية لليمنيين.

كان الناطق باسم ميليشيا الحوثي، محمد عبدالسلام، تحدث في مقابلة تلفزيونية مع قناة "العالم الإيرانية، تضمنت لأول مرة إقرارا بدعم إيراني مباشر للجماعة في مجال التصنيع العسكري، وغيره.