.
.
.
.

الإرياني: الحوثيون نهبوا عائدات ميناء الحديدة لسنوات

ميليشيا الحوثي اتخذت من تفاقم الأزمة الإنسانية مادة للتضليل وابتزاز المجتمع الدولي

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني حديث ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، عن تسهيلات لتشجيع الاستيراد عبر ميناء ‎الحديدة، اعترافاً بكذبهم خلال ستة أعوام بوجود حصار اقتصادي وعراقيل لتدفق السلع عبر الميناء.

وأضاف اليوم الجمعة، أن‏ الميليشيا انتهجت منذ انقلابها على الدولة، ولا تزال، سياسة تجويع وإفقار ممنهج بحق ملايين المواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

كما، اتخذت من تفاقم الأزمة الإنسانية وتردي الأوضاع المعيشية مادة للتضليل والمساومة وابتزاز المجتمع الدولي، وفق ما نقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ".

وأشار الإرياني، إلى أن الميليشيا احتكرت تحت مزاعم وأكذوبة الحصار، تجارة المشتقات النفطية، التي استمر تدفقها بشكل طبيعي من ميناء الحديدة.

الحوثي باع النفط في السوق السوداء

وأوضح أنها باعته في السوق السوداء بأسعار مضاعفة، واستثمرت معاناة اليمنيين لجني وتكديس المليارات من الريالات والتي خصصت لجيوب قيادتها وتمويل ما تسميه "المجهود الحربي".

إلى ذلك، قال إن ميليشيا الحوثي الإرهابية استمرت طيلة سبعة أعوام في نهب عائدات ميناء الحديدة من الجمارك.

عناصر من ميليشيات الحوثي في ميناء الصليف بالحديدة
عناصر من ميليشيات الحوثي في ميناء الصليف بالحديدة

الميليشيا عطلت اتفاق الحديدة

وعطلت الاتفاق الذي رعته الأمم المتحدة والذي نص على توريد تلك العائدات لحساب خاص في فرع البنك المركزي اليمني بمحافظة الحديدة، وتخصيصه لدفع رواتب الموظفين في القطاع الحكومي في كافة المحافظات.

كما، طالب ‏المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوثين الأممي والأميركي بممارسة ضغوط حقيقية على الحوثي لوقف تلاعبها بالملف الإنساني، وإنهاء سياسة التجويع والإفقار الممنهج بحق المواطنين في مناطق سيطرتها، وإعادة الأموال المنهوبة من الحساب المخصص لدفع مرتبات الموظفين.