.
.
.
.

البرلمان اليمني: سنعقد جلساتنا في الداخل قريباً

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس البرلمان اليمني سلطان البركاني عن تحضيرات جارية لعقد جلسات مجلس النواب من داخل الأراضي اليمنية في وقت قريب.

وكشف أن عودة مجلس النواب للانعقاد ستتم خلال الأسابيع المقبلة، وتجنب الحديث عن مكان وزمان الجلسات لأسباب أمنية، على حد وصفه.

لكنه، أوضح في تصريحات خاصة لـصحيفة "الشرق الأوسط" نشرت اليوم الأربعاء، أن الجلسات ستعقد خلال أسابيع في اليمن.

وأضاف رئيس البرلمان اليمني، أن أبرز الملفات التي سيناقشها المجلس تتمثل في منح الحكومة الثقة، ومناقشة الموازنة العامة للدولة، والقضايا الاقتصادية، والأمنية.

كما، تعهد البركاني في تصريحات خاصة لـصحيفة "الشرق الأوسط" نشرت اليوم الأربعاء، بأن تعمل أجهزة الدولة كافة وتلتئم من الميدان في القريب العاجل. وأشار إلى جدول حافل من القضايا والملفات التي سيناقشها المجلس في الفترة المقبلة.

المشروع الإيراني والوضع الاقتصادي

وقال إن الوضع الاقتصادي ومواجهة المشروع الإيراني والانقلاب ستكون القضايا الرئيسية المطروحة للبحث.

ووجّه رئيس البرلمان دعوة للمكونات والقوى السياسية بالتوحد والعمل لاستعادة الدولة، داعياً كل القوى السياسية أن تعمل من أجل استعادة الدولة وإسقاط الانقلاب، وإنهاء التباينات القائمة.

وكانت هيئة رئاسة مجلس النواب أقرت نهاية يوليو الماضي مباشرة الأمانة العامة عملها من مدينة سيئون جنوب شرقي البلاد، لتوفير الظروف كافة الملائمة للانعقاد.

وكان آخر انعقاد للبرلمان اليمني في منتصف أبريل 2019 بمدينة سيئون، بعد أن أصدر الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، قراراً قضى بدعوة مجلس النواب إلى عقد دورة استثنائية في محافظة حضرموت، بدلاً عن عدن.