.
.
.
.

رئيس حكومة اليمن: لا بديل عن الالتزام باتفاق الرياض

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس الحكومة اليمنية، معين عبدالملك، اليوم الأحد، أنه "لا بديل عن التزام الجميع بما نص عليه اتفاق الرياض، وحرص الحكومة رغم كل التحديات والتصعيد السياسي على التماسك وانتظام أعمالها، وتخفيف معاناة الشعب اليمني".

إلى هذا، ناقش خلال لقائه السفير الهولندي لدى اليمن بيتر ديرك هوف، جهود استكمال تنفيذ اتفاق الرياض، والتحركات السياسية مع تسلم المبعوث الأممي الجديد مهامه، والضغط الدولي المطلوب لوقف التصعيد الحوثي ضد المدنيين والنازحين، واستهداف الميليشيا المتكرر للأعيان المدنية في السعودية، وكذا الوضع الإنساني، وقضية خزان صافر النفطي، وفق ما أوردت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

امتداد لمسلسل استهداف الأعيان المدنية

وأكد عبدالملك أن الهجوم الإرهابي الذي نفذته ميليشيا الحوثي بالصواريخ والطائرات المسيرة على ميناء المخا المدني بالتزامن مع استئناف نشاطه التجاري والإنساني، يمثل امتداداً لمسلسل استهداف الميليشيا الحوثية المدعومة إيرانياً للأعيان المدنية والتدمير الممنهج للبنية التحتية للاقتصاد الوطني.

كما أشار إلى أن ميليشيا الحوثي ومن خلال هذا الهجوم الذي استهدف ميناء مدني ومخازن ومنشآت الميناء وبنيته التحيتة، وإحراق مخازن عدد من المنظمات الإغاثية العاملة في الساحل الغربي والبضائع الخاصة بالمستوردين، تصر على استمرار تعميق الكارثة الإنسانية التي تسببت بها منذ انقلابها على السلطة الشرعية وإشعالها للحرب أواخر العام 2014م.

من هجوم ميناء المخا
من هجوم ميناء المخا

ضرورة اتخاذ موقف حازم

ودعا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لإدانة الجرائم الحوثية وتصعيدها المستمر واتخاذ موقف حازم إزاءها، وعدم مقابلتها بالصمت.

كما جدد دعم حكومته للمبعوث الأممي وحرصها على إنجاح مهمته في مسار استئناف عملية السلام وفقا للمرجعيات الثلاث المتفق عليها محليا والمؤيدة دوليا، مشدداً على ضرورة التحرك الدولي العاجل للضغط على ميليشيا الحوثي للسماح للفريق الأممي بصيانة وتفريغ خزان صافر النفطي وتجنيب اليمن والمنطقة تداعيات الكارثة المحتملة.

بدوره، أعرب السفير الهولندي عن قلق بلاده من التصعيد الحوثي المستمر في مأرب واستهداف ميناء المخا، واعتبرها مؤشرات مقلقة لا تخدم عملية السلام.. مؤكدا استمرار دعم هولندا للحكومة اليمنية ومساندة جهودها لتخفيف الوضع الإنساني.