.
.
.
.

بعد جريمة ميناء المخا..مسيرة حاشدة تطالب بمعاقبة الحوثي

المتظاهرون نادوا بضرورة معاقبة الميليشيا الحوثية على إجرامها ووضع حد لانتهاكاتها

نشر في: آخر تحديث:

بعد أيام على الجريمة الحوثية التي نفذتها بقصف ميناء المخا التجاري مخلّفة أضراراً بليغة في الميناء ومستودعات المنظمات الإغاثية والتجار، تظاهر آلاف المدنيين، اليوم الاثنين، تنديداً بجرائم الميليشيا.

فقد انطلقت مسيرة جماهيرية حاشدة في مدينة المخا تنديداً بالعدوان الحوثي الإجرامي الذي وقع على الميناء قبل أيام.

فيما نادى المتظاهرون بضرورة معاقبة الميليشيا الحوثية على إجرامها ووضع حد لانتهاكاتها.

وجاءت هذه التطورات بعدما شددت الحكومة اليمنية السبت الماضي، على أن الهجوم الذي شنته ميليشيات الحوثي، على ميناء المخا يعد تحدياً صارخاً لكل الجهود الدولية والأممية لتخفيف الأزمة الإنسانية والعمل على إنهاء الحرب في اليمن.

دمار هائل

كما أوضحت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين في بيان لها، أن الميليشيات الحوثية شنت صباح السبت هجوماً بإطلاق بصواريخ باليستية ومسيرات مفخخة على ميناء المخا، الواقع في الساحل الغربي ما أدى إلى إلحاق دمار هائل بمرافقه التشغيلية ومخازن المواد الغذائية، بعد جهود السلطة المحلية لإعادة تأهيل الميناء وتشغيله بصورة أولية، لاستقبال المواد التجارية والمساعدات الإنسانية للتخفيف من معاناة المواطنين.

وأكد البيان أن الهجوم على منشأة مدنية ما كان ليحدث لولا إفلات هذه الميليشيات المتمردة من العقاب عن جرائمها المتكررة في حق الشعب اليمني في مختلف مناطق اليمن.

وأوضحت المعلومات أن الهجوم الإرهابي الحوثي أدى إلى احتراق مخازن عدد من المنظمات الإغاثية العاملة في الساحل الغربي والبضائع الخاصة بالمستوردين، وبالتزامن مع استئناف ميناء المخا لنشاطه التجاري، يمثل امتداداً لمسلسل استهداف الميليشيا الحوثية للأعيان المدنية والتدمير الممنهج للبنية التحتية للاقتصاد الوطني.

أقدم الموانئ

الجدير ذكره أن ميناء المخا اليمني يعتبر من أقدم الموانئ على مستوى شبه الجزيرة العربية، وكان الميناء هو السوق الرئيسية لتصدير القهوة بين القرنين الخامس عشر والسابع عشر، وقد أخذت اسم قهوة الموكا والموكاتشينو الاسم من هذا الميناء التاريخي.

من ميناء المخا التاريخي في اليمن
من ميناء المخا التاريخي في اليمن

ويكتسب ميناء المخا أهميته كونه يقع بالقرب من الممر الدولي في البحر الأحمر بمسافة ستة كيلومترات فقط، حيث يربط بين أوروبا وشرق إفريقيا وجنوب آسيا والشرق الأوسط، بالإضافة إلى موقعه الجغرافي المتميز بالنسبة للمناطق الجنوبية والمناطق الوسطى وقربه من مضيق باب المندب ودول القرن الإفريقي وبحر العرب.