.
.
.
.
اليمن والحوثي

إعدامات الحوثي للمدنيين.. متهم عاشر توفي تحت التعذيب

مستشار الرئيس هادي: تصفية الحوثيين 9 مدنيين رسالة تحدٍّ تعيق عملية السلام

نشر في: آخر تحديث:

قال مصدر حقوقي إن المتهم العاشر بقتل رئيس ما يسمى "المجلس السياسي الأعلى للحوثيين"، صالح الصماد، توفي في سجن تابع للميليشيا الحوثية قبل أن ينفذ فيه حكم الإعدام.

وأكد المدير التنفيذي للمركز الأميركي للعدالة، عبدالرحمن برمان، أن المتهم العاشر علي عبده كزابة توفي جراء تعذيبه في السجن، وأجبرت الميليشيا والدته على استلام جثته ودفنها دون تحقيق أو تقرير للطب الشرعي.

وأضاف أن المتهم اليتيم الأب جنده الحوثيون عام 2015 وعمره حينها 16 سنة، قبل أن يقتلوه تحت التعذيب في السجن في أغسطس عام 2019.

يأتي ذلك فيما وصف مستشار الرئيس اليمني عبدربه منصو هادي تصفية الحوثيين لـ 9 مدنيين بمثابة "رسالة تحدٍّ تعيق عملية السلام".

وأكد رشاد العليمي أن الجريمة تتزامن مع أولى جولات المبعوث الأممي الجديد لليمن في المنطقة، معتبرا ذلك ليس جديداً على توجهات وممارسات الجماعة.

وأضاف العليمي في تصريحات لـ"الشرق الأوسط" أن "الأمر ذاته حدث عند بدء المبعوث الأميركي لليمن مهمته، إذ أطلقت الميليشيا الحوثية صواريخ ومسيرات مفخخة على المدن والأعيان المدنية السعودية بمجرد وصوله الرياض".

من عملية إعدام 9 مدنيين

وتزامنا، تتوالى ردود الفعل المنددة بإعدام الحوثيين 9 مدنيين، آخرها إدانة السفارة الأميركية في اليمن الجريمة، حيث اعتبرت أن إعدام المدنيين بعد محاكمة صورية وسنوات من التعذيب والانتهاكات "عمل شائن".

وأضافت أن همجية الحوثي يجب أن تتوقف بعد تنفيذ الإعدامات والهجوم على ميناء "المخا".

كما طالبت السفارة البريطانية في اليمن بضرورة محاسبة المسؤولين عن الجريمة.

ومن جهته، دان السفير الفرنسي لدى اليمن، جان ماري صفا، عمليات الإعدام التي نفذتها جماعة الحوثي بحق 9 يمنيين بينهم قاصر في صنعاء.

وقال الدبلوماسي الفرنسي لصحيفة "الشرق الأوسط"، إن عمليات الإعدام انتهاك لحقوق الإنسان، وفرنسا ضد عقوبة الإعدام وجميع الانتهاكات التي تحدث في اليمن.

كما أبدى أسفه للتصعيد العسكري من قبل الحوثيين في مأرب ومناطق يمنية أخرى، وضد السعودية.