.
.
.
.

طارق صالح: خبراء حزب الله في صنعاء لتدريب الحوثيين

نشر في: آخر تحديث:

كشف العميد طارق صالح، قائد وحدات حراس الجمهورية في جبهة الساحل الغربي في اليمن، عن وجود أكثر من 300 عنصر من خبراء ميليشيات حزب الله اللبناني في صنعاء، لتدريب ميليشيا الحوثي.

وأشار طارق، خلال كلمة أمام دفعة جديدة من قواته، إلى أن السفن العسكرية جرى احتجازها في ميناء الحديدة في الأيام الأولى للانقلاب، وكانت محملة بصواريخ "إيغلا إس وصواريخ الكورنيت".

وقال إن إيران استعدّت وحشدت لهذه المعركة وجرت المنطقة ودولها إلى حرب، مطالباً بتوحيد الصفوف لمقاومة الحوثي واستعادة صنعاء، مؤكداً أن الحوثي يسعى للسيطرة على اليمن.

كذلك، حذر من أن الميليشيات الحوثية لن تترك جماعة أو مدينة أو منطقة في اليمن، مشيراً إلى أن لديها مشروعاً جاهزاً جاء من طهران.

حزب الله متورط في اليمن

يذكر أن تقارير سابقة كشفت تورط حزب الله في اليمن، عبر تدريب عناصر ميليشيا الحوثي، ضمن مشروع إيران في المنطقة.

وكان محافظ مأرب، سلطان العرادة، أكد في مقابلة مع "العربية" أبريل الماضي، أن هناك مشروعاً إيرانياً لخلق وكلاء في الوطن العربي. وقال العرادة إن حزب الله اللبناني ضالع بمقاتليه في حرب اليمن.

بدروه، أكد وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك في فبراير الماضي، رفض بلاده لوجود ميليشيا كحزب الله مسيطرة على اليمن.

يشار إلى أن عشرات العناصر من الحرس الثوري وحزب الله يتواجدون في الحديدة كخبراء تصنيع صناعة متفجرات، وتفخيخ زوارق وطائرات مسيرة وتجميعها ويشرفون على ورش ومعامل تصنيع الأسلحة في الحديدة، وفق مصادر استخباراتية يمنية.

كما يشرفون على استقبال ونقل قطع الأسلحة التي تدخل عبر ميناء الحديدة، ومرافئ صغيرة إلى الشمال من ميناء الصليف، وتحديداً مرفأ اللحية، والتي يتم استخدامها في صناعة الصواريخ الباليستية وتجميع المسيرات.