.
.
.
.
اليمن والحوثي

اليمن: المنظمات الأممية لم تقم بواجبها الإنساني في العبدية المحاصرة

واعتبرت هذا التجاهل دليلاً على تواطؤ المنظمات الأممية وتساهلها مع الميليشيا الحوثية، وتقصيرا متعمدا في واجبها الإنساني

نشر في: آخر تحديث:

اتهمت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في اليمن، اليوم الأحد، المنظمات الأممية وهيئات الإغاثة الدولية بعدم الاستجابة لنداءات الاستغاثة ولم تقم بواجبها الإنساني تجاه أبناء مديرية العبدية المحاصرين والنازحين الجدد من مديريات جنوب مأرب.

واعتبرت هذا التجاهل دليل تواطؤ المنظمات الأممية وتساهلها مع الميليشيا الحوثية، وتقصير متعمد في واجبها الإنساني، خاصة مع ارتباط بعضها بإدارة مركزية في صنعاء تخضع لتوجيهات قيادات الميليشيات الحوثية.

كارثة إنسانية كبيرة

وحذرت الوحدة (حكومية) في مؤتمر صحافي عقدته في مدينة مأرب، لإطلاق تقريرها عن الوضع الإنساني، من تفاقم الوضع الإنساني الذي ينذر بكارثة إنسانية كبيرة.

وأضافت، "ان نسبة الفجوة في الاحتياجات في قطاع المأوی بلغت 96 بالمائة بينما بلغت الفجوة في مجال المياه والإصحاح البيئي 92 بالمائة وبلغت في مجال الأمن الغذائي والمواد غير الغذائية 75 بالمائة".

وكشف التقرير عن توثيق نزوح أكثر من ثلاثة آلاف أسرة من مديريات جنوب محافظة مأرب منذ مطلع سبتمبر الماضي، بسبب تردي الأوضاع الأمنية وتعرض القری والمساكن لقصف ميليشيا الحوثي الإرهابية بالصواريخ الباليستية ومختلف الأسلحة الثقيلة واستمرار الأعمال العدائية والانتهاكات والتعسفات التي طالت المدنيين وممتلكاتهم.

وأشار إلى أن هذا الرقم أولي وما زالت فرق الرصد تعمل في الميدان لحصر البقية في ظل النزوح المستمر في مختلف المديريات جراء استمرار تصعيد ميليشيا الحوثي جنوب محافظة مأرب.

وأكد مدير الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين سيف مثنی، أن مديرية العبدية تتعرض لكارثة إنسانية بسبب الانتهاكات والتنكيل والتصفيات التي تقوم بها الميليشيا الحوثية الإرهابية ضد أبناء العبدية.. مشيراً إلى أن المنظمات الأممية وهيئات الإغاثة الدولية تنفق أغلب التمويلات التي تتحصل عليها باسم النازحين في اليمن في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية ولا يصل إلی النازحين في محافظة مأرب إلا الفتات، بحسب تعبيره.

وكان مسؤولون وعمال إغاثة تابعون للأمم المتحدة، قالوا، اليوم الأحد لوكالة "أسوشيتد برس" إن الحوثيين واصلوا حصارهم المستمر منذ أسابيع لمديرية العبدية في محافظة مأرب، وقطعوا المساعدات الإنسانية وعلّقوا حركة سكانها البالغ عددهم 37 ألف نسمة.

وكشفت منظمة “حماية” للتوجه المدني الحقوقية اليمنية، في وقت سابق، عن قيام ميليشيا الحوثي الانقلابية، بأعمال انتقامية ضد السكان المدنيين في مديرية العبدية جنوبي محافظة مأرب، شمال شرق اليمن، بعد الاستيلاء عليها.

وأفادت، أنها تلقت بلاغات مؤكدة عن أعمال انتقامية يمارسها الحوثيون بحق السكان في مديرية العبدية، تمثلت في مداهمة المنازل واختطاف عدد من الجرحى ونهب ممتلكات خاصة منها المركبات ومحتويات البيوت وإحراق المحاصيل الزراعية”.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة