.
.
.
.

محافظ مأرب يحذر من كارثة.. ويدعو لإنقاذ آلاف النازحين

نشر في: آخر تحديث:

فيما تواصل الميليشيات الانقلابية محاصرة مديرية العبدية جنوب محافظة مأرب، حذر وكيل المحافظة الدكتور عبدربه مفتاح، من وقوع كارثة حقيقية داعياً جميع شركاء العمل الإنساني بالمحافظة إلی التحرك العاجل لإنقاذ حياة آلا ف الأسر من النازحين الجدد الذين شردتهم مليشيات الحوثي الإرهابية.

وشدد خلال لقائه، أمس الثلاثاء، مع مدير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (الأوتشا) بمأرب، سانتوس أزيكو وممثلي كتلتي الغذاء والمأوی، علی ضرورة تفعيل جميع الكتل الإنسانية و إيجاد آلية واضحة للاستجابة السريعة واتخاذ التدابير اللازمة وفق معايير إنسانية تحفظ كرامة الأسر النازحة وعدم تركها في العراء، وفق ما نقلته وكالة "سبأ نت".

ظروف طارئة

كما قال "علی جميع المنظمات الدولية وهيئات الإغاثة الإنسانية أن تتحمل مسؤوليتها الإنسانية وتوفر المخزون الكافي لمواجهة أي ظروف طارئة وأن السلطة المحلية بالمحافظة مستعدة لتوفير مخازن للمنظمات حتی لا تتكرر المأساة الانسانية التي وقعت للمدنيين في مديرية العبدية بسبب تباطؤ بعض المنظمات وعدم توفر المخزون من الغذاء والمأوی وارتباط بعض المنظمات بإدارات تخضع قراراتها لإرادة المليشيات الحوثية في صنعاء والتي لم تسمح لها بالتحرك إلا بعد أن نفذت انتهاكاتها ضد المدنيين وقامت بتصفية الجرحی واختطفت المواطنين الأبرياء ولا تزال مئات الأسر هناك مطاردة في الشعاب والجبال بعد أن دمرت الميليشا الحوثية القری والمساكن".

ووجه الوكيل مفتاح، الوحدة التنفيذية واللجنة الإغاثية بتحديد أماكن للنازحين الجدد بجانب مخيم السويداء شمال مدينة مأرب لاستقبال النازحين الجدد والتنسيق مع المنظمات والكتل الإنسانية لتوفير مواد المأوی والإيواء والغذاء والمياه والإصحاح البيئي وإيصالها بصورة عاجلة.

نازحون من مأرب (رويترز)
نازحون من مأرب (رويترز)

تصعيد عسكري

يشار إلى أن محافظة مأرب الغنية بالنفط والاستراتيجية، كانت شهدت خلال الأسابيع الماضية تصعيداً عسكرياً من قبل الميليشيات، التي حاصرت مديرية العبدية، فيما تتالت التحذيرات الأممية حول مصير النازحين في المنطقة.

فقد أعلنت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، الخميس الفائت، أن 10 آلاف شخص نزحوا عن منازلهم في سبتمبر الماضي وحده، من مأرب التي تشهد معارك عنيفة، في أعلى معدل نزوح شهري بهذه المنطقة منذ بداية العام الحالي.

مأرب
مأرب

وأوضحت متحدثة باسم المنظمة أنه بين الأول من يناير الماضي و30 سبتمبر الفائت، بلغ عدد الأشخاص الذين نزحوا من مأرب أكثر من 55 ألف شخص، وفق فرانس برس.

يذكر أنه منذ فبراير الفائت، يشن الحوثيون هجوماً على محافظة مأرب، في محاولة للسيطرة عليها دون نتيجة، وسط تحذيرات دولية من آثار تلك الهجمات ومخاطرها على آلاف النازحين.