.
.
.
.
اليمن والحوثي

ضحايا بصاروخ حوثي على المدنيين في ذمار وقصف على مواطنين غرب اليمن

يعد مركز تدريب الشرطة العسكرية في مدينة ذمار أحد المعسكرات التي تطلق منها الميليشيا الحوثية الصواريخ الباليستية نحو المحافظات المحررة

نشر في: آخر تحديث:

سقط صاروخ باليستي فور إطلاقه من قبل ميليشيا الحوثي، في الساعة الأولى من فجر الأحد، على منازل المواطنين في أحد الأحياء السكنية بمدينة ذمار، وسط اليمن، في ظل أنباء أولية عن سقوط ضحايا مدنيين.

ونقلت وكالة "خبر" اليمنية عن مصادر محلية، أن انفجاراً عنيفاً هز مدينة ذمار، إثر سقوط صاروخ باليستي على منازل المواطنين في حي النجدة بالقرب من مركز تدريب الشرطة العسكرية بمنطقة ذمار القرن.

وأضافت المصادر أن الصاروخ الباليستي سقط فور إطلاقه، على منازل المواطنين في حي النجدة.

وطبقاً للمصادر، فإن سيارات الإسعاف هرعت إلى مكان سقوط الصاروخ.

ويعد مركز تدريب الشرطة العسكرية في مدينة ذمار أحد المعسكرات التي تطلق منها الميليشيا الحوثية الصواريخ الباليستية نحو المحافظات المحررة. وانطلق من هذا المركز صاروخان باليستيان استهدفا الحكومة الشرعية فور وصولها إلى عدن نهاية العام الماضي، بالإضافة إلى إطلاق عدد من الصواريخ على المدنيين في مأرب.

قصف على مواطنين غرب اليمن

كما تسبب قصف مدفعي شنته ميليشيا الحوثي بتدمير عدد من منازل المواطنين في حي منظر جنوب مدينة الحديدة، غربي اليمن.

ووثق فيديو نشره إعلام القوات المشتركة، السبت، حجم الدمار الذي خلفه القصف المدفعي الحوثي بمنازل المواطنين التي أصبحت غير صالحة للسكن أو العيش فيها.

وأجبر القصف الحوثي الأسر والعائلات من أهالي حي منظر على النزوح وترك منازلهم خوفا على أرواحهم من نيران الميليشيا الحوثية.

وتواصل ميليشيا الحوثي قصفها المدفعي والصاروخي على حي منظر السكني، ما تسبب بتدمير عشرات المنازل ونزوح مئات الأسر، وسقوط ضحايا مدنيين.

إلى ذلك، كبدت القوات المشتركة، السبت، ميليشيا الحوثي خسائر بشرية ومادية في عدة جبهات بالساحل الغربي.

وأفاد مصدر عسكري أن الوحدات المرابطة في جبهة البرح غرب تعز خاضت اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة، تكللت بإخماد تحركات للميليشيا التابعة لإيران، ومصرع وجرح عدد من عناصرها.

وبالتزامن، وجهت الوحدات المرابطة من القوات المشتركة في جبهات مدينة الحديدة ضربات مركزة على أوكار للميليشيا الحوثية جراء خروقات جديدة لاتفاق ستوكهولم.

وأكد المصدر تحقيق إصابات مباشرة في صفوف الميليشيا، وإفشال محاولاتها استحداث تحصينات قرب خطوط التماس.