.
.
.
.
اليمن والحوثي

ثاني جريمة خلال 48 ساعة.. رصاصة قناص حوثي تصيب شاباً في رأسه

أفادت مصادر محلية أن الشاب أسامة علي صغير حكمي، يبلغ من العمر 19 عاماً، أصيب حينما كان يعمل مع مجموعة من العمال بالأجر اليومي في بناية أحد المنازل

نشر في: آخر تحديث:

أصيب مدني بجروح خطيرة إثر إصابته برصاصة قناص من ميليشيات الحوثي الإرهابية، اليوم الأربعاء، في مدينة حيس بمحافظة الحديدة، غربي اليمن.

وأفادت مصادر محلية، أن الشاب أسامة علي صغير حكمي، يبلغ من العمر 19 عاماً، أصيب حينما كان يعمل مع مجموعة من العُمال بالأجر اليومي في بناية أحد المنازل الواقعة في حي ربع الحضرمي الآهل بالسكان.

وأكدت أن القناص الحوثي كان متمركزاً في إحدى المزارع الواقعة شمال شرق المدينة، واستهدف أسامة بشكل مباشر في مؤخرة رأسه، ووصفت المصادر إصابته بالخطيرة.

فيما هرع العمال لإسعاف المصاب إلى النقطة الطبية التابعة للواء الـ7 عمالقة وأجريت له الإسعافات الأولية، وتم تحويله على الفور إلى أحد مستشفيات العاصمة عدن ليتلقى كافة العلاجات والرعاية الصحية، نظراً لحالته الخطيرة.

وأشار وليد الحكمي، أحد أقارب الضحية، إلى أن المصاب حالته خطيرة، وهو يخضع حالياً لعملية جراحية في عدن لاستخراج الرصاصة التي استقرت بداخل رأسه.

وتعد هذه الجريمة الثانية التي ترتكبها الميليشيات الحوثية، خلال أقل من 48 ساعة من إصابة المواطن محمد فؤاد دريبان، برصاص قناصة الميليشيات التي اخترقت ذراعه اليمنى، أثناء خروجه من منزله الكائن في حارة المغل بذات المديرية.

إلى ذلك، وجهت القوات المشتركة في جبهات الساحل الغربي، اليوم الأربعاء، ضربات موجعة للميليشيات الحوثية جنوب الحديدة، بعد ساعات من إسقاط طائرتين مسيرتين هجوميتين لذات الميليشيات غرب تعز.

وأفاد إعلام القوات المشتركة، أن وحدات الاستطلاع رصدت، ضمن خروقات الميليشيات التابعة لإيران، تجمعات مسلحة وتحركات جنوب وجنوب غرب مركز مديرية حيس وشرق منطقتي الجبلية والفازة بمديرية التحيتا وسرعان ما تم التعامل معها بنجاح.

وأكد تحقيق إصابات مباشرة وتكبيد ميليشيا الحوثي خسائر بشرية ومادية، وإجبار البقية على الفرار بعيداً عن خطوط التماس.

وفي وقت سابق، أسقطت الدفاعات الجوية للقوات المشتركة طائرتين مسيرتين هجوميتين للميليشيات الحوثية في سماء منطقة البرح غرب تعز.

وذكر إعلام القوات المشتركة، أن الطائرتين حاولتا التحليق فوق مواقع عسكرية وسرعان ما تم التعامل معهما قبل بلوغ أهدافهما.

ولفت إلى أن إحدى الطائرتين تم التشويش عليها وإنزالها سليمة، فيما تم اعتراض الأخرى وإسقاطها بالسلاح المناسب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة