.
.
.
.

حكومة اليمن تدعو لملاحقة الحوثيين كـ"مجرمي حرب"

"ميليشيا الحوثي تواصل قصف منازل المدنيين بمديرية جوبة في المحافظة"

نشر في: آخر تحديث:

بينما تتواصل انتهاكات الحوثيين في اليمن، دعا وزير الإعلام اليمني معمّر الإرياني المجتمع الدولي لملاحقة عناصر الحوثي كـ "مجرمي حرب".

وأشار في تغريدة عبر تويتر، الخميس، إلى أن الميليشيا تواصل قصف منازل المدنيين بمديرية جوبة في مأرب.

جاء ذلك بينما أعلنت مصادر محلية في محافظة مأرب مقتل 12 مدنياً وجرح آخرين جراء قصف صاروخي شنته المليشيا على منزل الشيخ عبداللطيف نمران القبلي بينهم اثنان من أبنائه.

فقد أدان وزير الإرياني، عملية الاستهداف، مؤكداً أنها تواصل قصف القرى ومنازل المواطنين في مديرية الجوبة بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة بشكل ممنهج ومتعمد للإيقاع بأكبر قدر من الضحايا بين المدنيين.

وأشار إلى أن مئات الأسر من أبناء مديرية الجوبة والنازحين اضطروا للنزوح خارج المديرية‏ نتيجة التصعيد العسكري الحوثي واستهداف التجمعات السكنية.

"جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية"

كما طالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن والمبعوثين الأممي والأميركي، بإدانة ووقف هذه الأعمال الانتقامية التي تطال المدنيين الأبرياء وتشكل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وتجريم وملاحقة المسؤولين عنها من قيادات وعناصر المليشيا باعتبارهم "مجرمي حرب".

يشار إلى أن مليشيا إيران الحوثية كانت استهدفت عدداً من المنازل في منطقة الجرشة بمديرية الجوبة بالإضافة إلى قصفها لمدرسة المنطقة الوحيدة بالصواريخ.

عناصر من الجيش اليمني والمقاومة الشعبية في مأرب (أرشيفية- أسوشييتد برس)
عناصر من الجيش اليمني والمقاومة الشعبية في مأرب (أرشيفية- أسوشييتد برس)

مقتل وإصابة 300 مدني

في حين كشف بيان حقوقي، مساء الأربعاء، أن التصعيد المستمر من قبل ميليشيا الحوثي، المدعومة إيرانياً، على قرى ومنازل المواطنين في المديرية تسبب في مقتل وإصابة 300 مدني وتهجير ونزوح أكثر من 10 آلاف أسرة.

وعبّر البيان عن إدانته للصمت الدولي أمام إجرام الميليشيات الحوثية بحق المواطنين في مأرب وفي جميع المحافظات اليمنية.