.
.
.
.

قتلوا ولديه.. شيخ قبيلة بمأرب "عار على مؤيدي الميليشيات

ميليشيا #الحوثي قصفت منازل المدنيين في مديرية الجوبة بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة

نشر في: آخر تحديث:

بعد استهداف ميليشيات الحوثي لمنزله في الجوبة جنوب مأرب، ما أدى إلى مقتل اثنين من أولاده، أكد الشيخ عبداللطيف القبلي نمران أن النصر آتٍ لا محالة رغم كل المآسي.

كما اعتبر في تغريدات على حسابه على تويتر، شاركها أيضا وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، اليوم الجمعة، أن على كل يمني شريف أن يعلن رفضه لميليشيات الحوثي.

وقال: "ما حصل من قصف لمنزلنا يحرك من عاد لديه نخوة وغيره ولا يزال يؤيد هذه الميليشيات الإجرامية.. الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى، والخزي والعار لمن لا يزال في صف الميليشيات الإجرامية".

كما أضاف أنه لن "يقبل بأي عزاء"، مؤكدا أن "النصر حليف الصابرين".

استهداف المدنيين

وكانت ميليشيا الحوثي قصفت القرى ومنازل المواطنين في مديرية الجوبة بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة خلال الأيام الماضية.

فيما كشف الإرياني أن مئات الأسر من أبناء الجوبة والنازحين اضطروا للفرار خارج المديرية‏ نتيجة التصعيد العسكري الحوثي واستهداف التجمعات السكنية.

كما طالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن والمبعوثين الأممي والأميركي، بإدانة ووقف هذه الأعمال الانتقامية التي تطال المدنيين الأبرياء وتشكل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وتجريم وملاحقة المسؤولين عنها من قيادات باعتبارهم "مجرمي حرب".

يذكر أن الميليشيات تشن منذ فبراير الماضي (2021) هجمات على محافظة مأرب الاستراتيجية والغنية بالنفط، رغم التنديدات الدولية التي حذرت من المخاطر الهائلة التي تهدد آلاف النازحين الذين لجأوا إلى المحافظة هربا من الصراعات في بقية مناطق البلاد.