.
.
.
.
اليمن والحوثي

عاد من إيران.. المبعوث الأممي يعرب عن قلقه من التصعيد الحوثي في اليمن

المبعوث الأممي أكد على "الحاجة الملحة إلى خفض التصعيد في كافة أنحاء اليمن، بما في ذلك في مأرب"

نشر في: آخر تحديث:

ذكر مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، هانس غروندبرغ، الخميس، أن المبعوث الأممي شدد خلال لقاءات مع كبار المسؤولين الإيرانيين وممثلين عن المجتمع الدولي في طهران على الحاجة لدعم جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى تسوية تفاوضية للنزاع.

وقال المكتب إن غروندبرغ أعرب عن "قلقه البالغ من التصعيد العسكري في اليمن، والذي يتسبب في خسائر فادحة في أرواح المدنيين، بمن فيهم الأطفال، ويقوّض جهود السلام".

وأضاف أن المبعوث الأممي أكد على "الحاجة الملحة إلى خفض التصعيد في كافة أنحاء اليمن، بما في ذلك في مأرب"، مشيرا إلى أنه ناقش "الحاجة إلى معالجة الوضع الإنساني والاقتصادي المتدهور في اليمن، وأهمية ضمان حرية حركة الأشخاص والسلع إلى البلاد وداخلها".

وشدد غروندبرغ على أن السلام والاستقرار في اليمن ينعكسان على المنطقة كلها وأنه يعتزم العمل مع دول المنطقة لمساعدة اليمن على التوصّل إلى حل سلمي للنزاع.

المبعوث الأميركي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ
المبعوث الأميركي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ

المبعوث الأميركي لليمن إلى الشرق الأوسط

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أعلنت أن المبعوث الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ سيتوجه إلى الشرق الأوسط، الخميس، لإجراء محادثات مع الحكومة اليمنية.

وقالت الوزارة في بيان، الأربعاء، إن ليندركينغ ما زال يركز على ضرورة "أن يوقف الحوثيون هجومهم على مأرب وكذلك الهجمات المتكررة على المناطق المدنية التي تفاقم الأزمة الإنسانية".

يأتي ذلك تزامناً مع تعمد الميليشيات الحوثية قصف الأحياء السكنية ومخيمات النازحين في مأرب، حيث هربت آلاف الأسر خلال الأيام الماضية من منازلها جنوب وغرب المحافظة بحثاً عن ملاذ آمن.

من القصف في مأرب

قتلى ونزوح

وقُتل نحو 100 مدني خلال الأيام الأخيرة، في استهداف ميليشيا الحوثي لسكان مأرب، والتي كان أبرزها قصف دار الحديث في منطقة العمود بمديرية الجوبة، حيث سقط خلال الجريمة نحو 40 مدنياً.

نازحون في مأرب (أرشيفية- رويترز)
نازحون في مأرب (أرشيفية- رويترز)

وكان وزير الإعلام معمر الإرياني، طالب مراراً المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن والمبعوثين الأممي والأميركي، بإدانة ووقف هذه الأعمال الانتقامية التي تطال المدنيين الأبرياء وتشكل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وتجريم وملاحقة المسؤولين عنها من قيادات وعناصر الميليشيا باعتبارهم "مجرمي حرب".

يذكر أنه منذ فبراير الماضي يشن الحوثيون هجمات عنيفة على المحافظة الاستراتيجية، التي يسكنها حوالي 3 ملايين مدني، وما يقارب مليون نازح.

وأشار تقرير حكومي يمني قبل أيام إلى أن 54,502 نـازح ومهجـر قسريا، يمثلون 8088 أسرة من المديريات الجنوبية لمأرب (حريب، العبدية، الجوبة)، نزحوا منذ مطلع سبتمبر الماضي، جراء تصعيد ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران.