.
.
.
.

تأكيد يمني أميركي على ضرورة وقف هجوم الحوثي على مأرب

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس الوزراء اليمني، معين عبدالملك، والمبعوث الأميركي، تيم ليندركينغ، في لقاء بالعاصمة المؤقتة عدن، اليوم الاثنين، على ضرورة الوقف الفوري للهجمات الحوثية على مأرب. واستهداف الأعيان المدنية في السعودية.

وشدد الطرفان على أهمية الانتقال إلى آليات ضغط دولية أكثر فاعلية، بما في ذلك مواجهة التدخل الإيراني في اليمن ومشروعها المهدد لأمن واستقرار المنطقة والملاحة الدولية.

كما أكد اللقاء تطابق وجهات النظر بين الحكومة اليمنية والولايات المتحدة تجاه كثير من الملفات والقضايا، وأولوية تقديم الدعم للحكومة في مختلف الجوانب وبينها الاقتصادية.

إلى ذلك، استعرض اللقاء الموقف الدولي للتعامل مع تصعيد ميليشيا الحوثي وهجماتها المستمرة على المدنيين والنازحين في مأرب وغيرها، وضرورة وجود عقوبات لردع السلوك الحوثي وداعميها في طهران، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

ردع ميليشيات الحوثي

كذلك، ناقش وضع خزان صافر النفطي واستمرار التعنت الحوثي في رفض وصول فريق أممي إلى الناقلة لصيانتها وتفريغها، والسيناريوهات الممكن العمل عليها لتفادي الكارثة البيئية المحتملة بمختلف الوسائل، وبتعاون أممي ودولي.

وأشار رئيس الوزراء اليمني إلى أهمية الدور الأميركي سواء بدعم جهود إيقاف التدهور الاقتصادي، أو وضع آليات ترغم ميليشيا الحوثي وإيران على الانصياع للدعوات الدولية لإيقاف التصعيد العسكري واستمرار الاستهداف المتكرر للمدنيين والنازحين.

المبعوث الأميركي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ
المبعوث الأميركي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ

بدوره أكد المبعوث الأميركي أن هذه الزيارة إلى عدن هي للتعبير عن دعم الحكومة ومساندة جهودها وشجاعتها في الوقوف بوجه التحديات رغم الأوضاع الصعبة.

وجدد، رفض الولايات المتحدة لاستمرار التصعيد الحوثي في مأرب والهجمات على المدنيين والنازحين، وأهمية انصياعها للمطالبات الدولية بالوقف الفوري لهذا الهجوم.

كما، لفت إلى الدور الإيراني السلبي في اليمن واستمرار دعمها للحوثيين، وإدراك الحكومة الأميركية للأثر الإنساني الفادح الذي يترتب على استمرار التصعيد والهجوم الحوثي على مأرب واستهداف المدنيين والنازحين.