.
.
.
.
اليمن والحوثي

التحالف: مقتل 110 عناصر حوثية في 30 عملية بصرواح والجوف

كسرت قواتُ الجيش الوطني اليمني مسنودةً بالمقاومة الشعبية فجرا هجوماً على مواقِعها الدفاعية في جبهة ذنه بصرواح

نشر في: آخر تحديث:

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن عن تنفيذ ثلاثين عملية استهداف لآليات وعناصر الميليشيا الحوثية في صرواح والجوف خلال آخر 24 ساعة.

وأكد التحالف أن العمليات أسفرت عن خسائر بشرية تجاوزت مئة وعشرة عناصر من الميليشيات إضافة إلى تدمير 22 آلية عسكرية وموقع تخزين أسلحة.

وكسرت قواتُ الجيش الوطني اليمني مسنودةً بالمقاومة الشعبية فجر اليوم الثلاثاء هجوماً على مواقِعها الدفاعية في جبهة ذنه بصرواح غربي مأرب. وأكدت مصادر ميدانية لـ"العربية" و"الحدث" سقوطَ العشرات من القتلى والجرحى من عناصرِ مليشيات الحوثي بنيران ومدفعية الجيش، وقد خسرت مواقعَ ميدانية بعد هجوم عكسي نفذه الجيش في محيط معسكر أم ريش جنوب مأرب.

هذا ودمرت مقاتلاتُ تحالف دعم الشرعية في اليمن ثمانيةَ أطقمٍ حوثية ودبابتين، فيما أحرقت مدفعيةُ الجيش عدداً من العربات والأطقم على امتداد الجبهة الجنوبية.

يذكر أن المعارك العنيفة التي تخوضها قوات الجيش مسنودة بالمقاومة الشعبية ضد ميليشيا الحوثي الإيرانية تتواصل على امتداد مسرح العمليات القتالية جنوب وغرب محافظة مأرب.

وفي السياق، قال وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك إن هناك إجماعا دوليا بشأن ضرورة وقف إطلاق النار الشامل في اليمن. وأضاف بن مبارك في بيان أن ميليشيا الحوثي تواصل عدوانها وتحشيدها العسكري وترفض الجهود الدبلوماسية. وأكد أن ميليشيا الحوثي تعيش حالة من الوهم باعتقادها بإمكانية السيطرة على محافظة مأرب.

من جهته، أوضح رئيس أركان الجيش اليمني، الفريق ركن صغير بن حمود، في تصريحات خاصة للعربية من جبهة مأرب، أن الميليشيات الحوثية حشدت كلَ طاقاتها العسكرية للدخول إلى مدينة مأرب.

ودعا رئيسُ أركان الجيش اليمني، عبر "العربية" و"الحدث"، المجتمعَ الدولي للعب دورٍ أكبر لعدم تمكين الميليشيات الحوثية في الحصول على أسلحةٍ إيرانية.