.
.
.
.
اليمن والحوثي

شاهد.. اكتشاف حقل ألغام حوثي في مناطق سكنية بالحديدة

وفي إطار الجهود المتواصلة لتطهير ضواحي مدينة حيس من مخلفات ألغام الميليشيات الحوثية اكتشف الفريق حقلاً مزدوجاً مزروعاً بين منازل المواطنين ومزارعهم في منطقة العقد

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، عن اكتشاف حقل ألغام مزدوج يحتوي على كميات كبيرة من الألغام الفردية المحرمة دولياً وأخرى مضادة للدروع زرعتها ميليشيات الحوثي في مناطق سكنية ومزارع مواطنين جنوب الحديدة، غربي البلاد.

وأفاد مصدر عسكري، أن فريقاً هندسياً من القوات المشتركة، وفي إطار الجهود المتواصلة لتطهير ضواحي مدينة حيس من مخلفات ألغام الميليشيات الحوثية اكتشف حقلاً مزدوجاً مزروعاً بين منازل المواطنين ومزارعهم في منطقة (العقد) التي لايزال أهاليها محرومين من العودة إليها بسبب حقول وشبكات الألغام.

وأوضح، أن الفريق الهندسي شرع في تطهير الحقل، بحسب إعلام القوات المشتركة.

كما أشار إلى أنه تم خلال ساعات النهار (أمس الاثنين) نزع وتفكيك 16 لغماً فردياً محرمة دوليا بموجب اتفاقية (أوتاوا) كما تم نزع 13 لغماً مضاداً للدروع حولت الميليشيات الحوثية بعضها إلى ألغام فردية عبر دواسات.

وأضاف المصدر أنه تم نزع وتفكيك أنواع أخرى منها ألغام بونز وليزرية بنظام العدسة.

ولفت إلى أن تطهير كامل المنطقة يحتاج إلى الوقت والجهد الكافيين نظراً لحجم المساحات المستهدفة، فضلا عن أن ميليشيات الحوثي المتمركزة على خط الجراحي تستهدف الفريق الهندسي وتحاول إعاقته بسلاح القناصة وقذائف الهاون والطيران الهجومي المسير.

وكانت هندسة القوات المشتركة اكتشفت مطلع الشهر الماضي، حقل ألغام فردية محرمة دولياً في ذات المديرية.

يشار إلى أن هندسية القوات المشتركة والمشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن "مسام" حققا خلال الأعوام الماضية نجاحات كبيرة في تطهير حقول وشبكات ألغام زرعتها ميليشيات الحوثي التابعة لإيران في مناطق الساحل الغربي.

ورغم النجاحات الكبيرة لا تزال ألغام الميليشيات الحوثية تشكل كابوسا يؤرق أهالي الساحل الغربي، حيث حصدت أرواح الكثير من أبنائهم.