.
.
.
.

مركز الملك سلمان يدشن مشروع طوارئ لإيواء النازحين بمأرب

نشر في: آخر تحديث:

دشن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، في مدينة مأرب اليمنية، اليوم السبت، مشروع طوارئ لإيواء النازحين الجدد، جراء التصعيد العسكري لميليشيا الحوثي في محافظة مأرب، واستهدافها المباشر والمتكرر لمنازلهم وقراهم ومزارعهم بالصواريخ الباليستية والمسيرات والمدفعية والدبابات.

ويستهدف المشروع 1000 أسرة نازحة من المهجرين حديثاً من مديريات مأرب الجنوبية، ويشمل توزيع 1000 خيمة و1400 حقيبة إيوائية متنوعة.

وخلال التدشين ثمن وكيل محافظة مأرب عبدربه مفتاح، الاستجابة السريعة والطارئة من قبل مركز الملك سلمان تجاه الأسر المستهدفة في هذا المشروع وتأمين بعض احتياجاتها والمساهمة في التخفيف من معاناتها.

وأكد أن هناك الآلاف من الأسر ممن هجرتهم الميليشيات الحوثية الإيرانية مؤخرا من مديريات مأرب الجنوبية لا يزالون يعيشون في العراء ويفتقرون لأبسط مقومات الحياة الإنسانية الكريمة.

تصعيد ضد المدنيين

ودعا وكيل محافظة مأرب، مركز الملك سلمان وكل شركاء العمل الإنساني إلى تقديم مزيد من الدعم وتوسيع تدخلاتهم العاجلة في مجالات الإيواء والغذاء والمياه والصحة، مشدداً على ضرورة استهداف كل الأسر التي أجبرتها الميليشيات الانقلابية على التشرد والنزوح مؤخرا جراء استمرار تصعيدها العسكري في مناطقهم وتكثيف قصفها المتواصل على قراهم ومنازلهم.

وفي وقت سابق، قدم مركز الملك سلمان، مساعدات طارئة غذائية وإيوائية استهدفت 1800 أسرة نازحة تضم 11 ألف نسمة، من الأسر التي نزحت مؤخرا من مديريات جنوب محافظة مأرب.

نازحون في مأرب (أرشيفية- رويترز)
نازحون في مأرب (أرشيفية- رويترز)

الآلاف بلا مأوى وطعام

وكانت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بمحافظة مأرب، كشفت أن ميليشيات الحوثي هجرت خلال شهري سبتمبر وأكتوبر الماضيين أكثر من 93 ألف شخص من أبناء المديريات الجنوبية بمحافظة مأرب والنازحين جراء تصعيدها العسكري المتواصل.

وأفادت أن التصعيد العسكري للحوثيين في هذه المديريات تسبب بنزوح (14185) أسرة بما يعادل (93,378) شخصا خلال شهري سبتمبر وأكتوبر الماضيين.

كما أكدت أن 96% من النازحين الجدد لم يحصلوا على المأوى، و97% لم يحصلوا على مياه الشرب أو المياه الصالحة للاستخدام، و70% منهم لم يحصلوا على الطعام.