.
.
.
.
اليمن والحوثي

تتجاوزها بكثير.. الإرياني يشكك في حصيلة خسائر الحوثيين المعلنة

ميليشيا الحوثي أعلنت مقتل 14.700 من مقاتليها في المعارك الدائرة في مأرب منذ يونيو الماضي

نشر في: آخر تحديث:

شكك وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، الجمعة، بحصيلة الخسائر البشرية التي اعترفت بها ميليشيا الحوثي الإيرانية، بمقتل 14.700 من عناصرها في معارك مأرب منذ يونيو الماضي.

وأكد الإرياني في تغريدات على صفحته بموقع تويتر أن ذلك لا يمثل الرقم الحقيقي لخسائرها البشرية على الأرض، والتي تتجاوز هذه الحصيلة بكثير، وفق تعبيره.

وأضاف أن "إعلان ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران مقتل 14.700 من مقاتليها في المعارك الدائرة في محافظة مأرب منذ يونيو الماضي، لا يمثل الرقم الحقيقي لخسائرها البشرية على الأرض والتي تتجاوز هذه الحصيلة بكثير، بعد أن تحولت جبال وصحاري ووديان وهضاب مأرب إلى مقابر جماعية لقيادات وعناصر الميليشيا".

وأشار وزير الإعلام اليمني إلى استمرار ميليشيا الحوثي في الزج بكتائب النخبة والآلاف من عناصرها المغرر بهم من أبناء القبائل والأطفال في هجمات انتحارية على شكل أمواج بشرية على الطريقة الإيرانية، مؤكداً عدم اكتراث ميليشيا الحوثي بدماء اليمنيين بمن فيها عناصرها الذين تقدمهم قرابين لإرضاء حسن إيرلو (الحاكم العسكري الإيراني في صنعاء) وتنفيذ أجندة أسيادها في طهران.

وناشد الإرياني مشائخ وقبائل اليمن وكل أب وأم في المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي الإرهابية وقف هذا النزيف، وحقن دماء ما تبقى من أبنائهم الذين تستخدمهم قيادات الميليشيات وقوداً لإدارة معاركها العبثية، فيما هي تراكم الأموال المنهوبة في القصور الفخمة بصنعاء.

وطالب وزير الإعلام اليمني، المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوثين الأممي والأميركي بالتدخل لوقف عمليات القتل الجماعي للأطفال الذين جندتهم ميليشيا الحوثي وزجت بهم بلا رحمة في هجمات انتحارية، ويشكلون 30% من إجمالي خسائرها.

كما طالب بالعمل على تصنيف الميليشيات الحوثية منظمة إرهابية وملاحقة قياداتها باعتبارهم "مجرمي حرب".

وكانت ميليشيا الحوثي اعترفت بمقتل 14.700 من عناصرها في معارك مأرب منذ يونيو الماضي.

فيما أكد تحالف دعم الشرعية في اليمن، وقوع 27 ألف قتيل من الميليشيا الإرهابية الحوثية بمعركة مأرب، مضيفاً: "وعليهم تحمل المزيد من الخسائر".