.
.
.
.

وسط انهيار حوثي.. مشاهد تحرير مناطق جديدة بالحديدة وتعز

نشر في: آخر تحديث:

سيطرت القوات اليمنية المشتركة، مساء الخميس، على جبل مغرم الراس المطل على جمرك سقم في شمير بمديرية مقبنة، غرب تعز، وسط حالة من الانهيار والتخبط في صفوف الميليشيات الحوثية.

إلى هذا، قال مصدر عسكري، إن القوات المشتركة خاضت معارك عنيفة ضد الميليشيات الحوثية، وحققت تقدما كبيرا، تمكنت خلالها من السيطرة على جبل مغرم الرأس المطل على جمرك سقم والقرى المجاورة له واغتنام أجهزة الاتصال (الإشارة) التابعة للميليشيات التي كانت في الجبل.

وأكد أن الميليشيات الحوثية تكبدت خسائر فادحة جراء الضربات الموجعة التي وجهتها لها القوات المشتركة، موقعة عشرات القتلى والجرحى في صفوف عناصر الميليشيات وفرار من تبقى منهم.

استكمال تحرير مديرية حيس

فيما عززت القوات المشتركة من سيطرتها غرب تعز بعد استكمال تحرير مديرية حيس وسلاسل جبلية استراتيجية تابعة لمديرية جبل راس ومنطقة البُغيل بمديرية الجراحي في محافظة الحديدة.

من جهة أخرى، واصلت القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني تقدمها، الخميس، والتوغل في خط العدين بمديرية جبل راس بمحافظة الحديدة وسط انهيارات لميليشيات الحوثي التي تلقت ضربات موجعة.

تقدم في خط العُدين إب

ونقل إعلام القوات المشتركة، عن مصدر ميداني قوله، إن القوات المشتركة تقدمت أكثر من 10 كيلومترات في خط العُدين إب في مديرية جبل راس بمحافظة الحديدة.

وأضاف المصدر أن القوات المشتركة تلقن الميليشيات دروساً قاسية في ميدان المعركة، مؤكداً أن القوات تمشط وادي المرير في مديرية جبل راس، وحصلت على غنائم من عتاد الحوثيين بينها دبابة.

يأتي هذا في حين تواصل القوات المشتركة انتصاراتها في المناطق التي لا توقف عملياتها العسكرية الاتفاقيات الدولية منذ تنفيذ إعادة انتشارها من الحديدة قبل أكثر من 10 أيام.

السيطرة على 7 قرى في مقبنة

وكانت القوات المشتركة سيطرت على 7 قرى شمال مديرية مقبنة غربي محافظة تعز، بعد مواجهات عنيفة خاضتها ضد ميليشيا الحوثي في عزلة شمير، تمكنت خلالها من فرض السيطرة الكاملة على قرى "الحناية والحكمة والعكدة والرأس والخليفة والمنارة والبراح" بالإضافة إلى قلعة "دار الكافر" الاستراتيجية.

يذكر أن مديرية مقبنة من أوسع مديريات محافظة تعز، وتتصل جغرافيا بعدد من المديريات التابعة لمحافظات الحديدة وإب وتعز.