.
.
.
.
اليمن والحوثي

البرد يقتل 3 أطفال بمخيمات النازحين في مأرب اليمنية

تلك المخيمات تفتقر لأبسط الخدمات الصحية والأساسية وأدوات الوقاية من البرد

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في اليمن، الأحد، عن وفاة ثلاثة أطفال جراء البرد القارس في أحد مخيمات النازحين بمحافظة مأرب، شمال البلاد.

وأكدت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بمحافظة مأرب (حكومية) في صفحتها على موقع "فيسبوك"، وفاة 3 أطفال في مخيمات النازحين بمحافظة مأرب بسبب البرد خلال شهري نوفمبر وديسمبر، وقالت إن تلك المخيمات تفتقر لأبسط الخدمات الصحية والأساسية وأدوات الوقاية من البرد.

وانتقدت غياب دور المنظمات في توفير أدوات الوقاية من البرد للأطفال والنساء وكبار السن.

كما أشارت وحدة مخيمات النازحين في مأرب إلى انتقال المتواجدين في مخيم الرحمة وعددهم 298 أسرة نازحة بالكامل إلى أماكن أكثر أماناً، بسبب استمرار استهداف ميليشيات الحوثي للمخيم بالصواريخ والقذائف بعيدة المدى.

والخميس الماضي، أصيب ثلاثة أطفال وامرأة جراء قصف ميليشيا الحوثي الإيرانية لمخيم نازحين بمدينة مأرب بصاروخين باليستيين.

وقال مصدر في الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بمأرب "إن ميليشيا الحوثي الإيرانية استهدفت مخيم الحمة الذي يستوعب 264 أسرة نازحة، وتشرف عليه منظمة الهجرة الدولية بصاروخين باليستيين ما أدى إلى إصابة 3 أطفال وامرأة إصابة بعضهم خطيرة".

وأشار إلى أن ميليشيات الحوثي مستمرة في استهداف مخيمات النازحين والأحياء السكنية في مدينة مأرب بالصواريخ والقذائف المدفعية وتواصل ارتكاب جرائم حرب مروعة بحق المدنيين في انتهاك صارخ لكل المواثيق والمعاهدات الإنسانيةوالدولية.

وتحتضن محافظة مأرب، أكثر من 60% من إجمالي عدد النازحين في اليمن الهاربين من بطش الميليشيات الحوثية، والذين يتجاوز عددهم أربعة ملايين نازح، وفق تقارير حقوقية، ويعيشون أوضاعاً إنسانية مأساوية في ظل شح الدعم الإغاثي للمنظمات، وتزداد هذه المعاناة بشكل أكبر مع دخول فصل الشتاء وموجات الصقيع التي تستمر لأشهر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة