.
.
.
.
خاص

مصورة يمنية ترصد وجع بلادها عبر عدستها

الشابة جهاد محمد للعربية.نت: التصوير صوت لا تقمعه سلطة ولا تحجبه أي وسيلة إعلامية

نشر في: آخر تحديث:

لم يكن التصوير مجرد هواية بل أصبح قضية إنسانية ملحة تشغل اهتمام المصورة اليمنية الشابة، جهاد محمد، التي تسعى إلى اصطياد لقطات مشحونة بالمعاناة، تنقل من خلالها مآسي اليمن الحزين إلى العالم بعيداً عن التشويه والتسطيح الذي تتداوله وسائل الإعلام المحلية والدولية، وترصد جهاد عبر عدستها وجوه البسطاء ويوميات المهمشين ونازحي الحرب والجرحى والهاربين من جحيم الفقر وويلات الحصار، كما أنها تتعاون مع منظمات إنسانية للحد من مشكلات الصحة وأمراض الكوليرا وسوء التغذية للأطفال في أرياف المدن اليمنية، مثل حجة وتعز والساحل الغربي بالحديدة.

وجع اليمن من مرآة عدسة

تقول جهاد في حوارها مع "العربية.نت": "أبحث دائماً عن اصطياد قصص إنسانية، تجسد معاناة أو تحمل رسالة أو شحنة مشاعر عاجلة إلى ضمير العالم، تخبره أن بلدا يسمى اليمن لا يزال يتألم وينزف فوق أنقاض الدمار، ويحصي أعداد ضحاياه ويودع ابتسامات أطفاله العائدين جثثاً محمولة من جحيم الجبهات".

وتضيف: "أسعى إلى أن أجعل كل الشعوب يرون وجع اليمن عبر مرآة عدستي، سواء كانت مشاعر سعادة أو تعابير ألم وحزن، فضلاً عن اهتمامي بنقل معاناة المرأة بكل فصولها، لأبين كيف أنها عظيمة وقوية رغم الحرب والحصار، وكيف أثبتت نفسها في مجتمع قبلي مثل اليمن".

إشعاع سلام ورسالة احتجاج

وتمثل الصورة، في نظر جهاد، إشعاع سلام ورسالة احتجاج ضد الظلم والقهر والنزاعات، التي حصدت أرواح الأبرياء، مشيرة إلى أن صور حياة الشارع لها تأثير كبير في دغدغة الضمير الإنساني، سواء كانت صورة أطفال يلعبون أو ملامح كادحة لرجل مسنّ، كما أنها تنقل تعبيرات الناس الذين تأثروا بسبب الوضع وفقدوا منازلهم ثم تشردوا في مخيمات النزوح.

وتقول جهاد: "في المجتمع اليمني قليل ما نرى مصورة ميدانية تهتم بالجانب الإنساني، وتسعى إلى نقل رسائل فوتوغرافية عن طريق هذه الصور.. لقد حولت التصوير من مجرد هواية إلى مصدر دخل"، معتبرة أنه بمثابة صوت لا تحجبه أي سلطة، ولا تقمعه أي وسيلة، "إنه طريقتي الوحيدة للتعبير والتأثير، من أجل أن يعود السلام والأمان إلى بلدي، ونحيا في وئام".

ابتسامات على أنقاض المنازل

جهاد تواظب على نشر صورها عبر صفحتها بإنستغرام، حيث يتابعها نحو 32 ألف متابع، ومعظم لقطاتها ترصد فصول معاناة الطفولة في اليمن، وتوثق مآسي الأطفال في زمن الفقر والحصار. وتشير إلى أن أبرز المشاعر والمشاهد والتعبيرات التي تصطادها في ملامحهم هي الابتسامة، وتصفها بأنها أسلوب مقاومة ضد العنف والحروب وآلات القتل، وتستدرك بالقول: "الأطفال دائماً هم الضحية الكبيرة لهذا المآسي التي تحصل في اليمن، رغم هذا فإننا مازلنا نرى ابتساماتهم أثناء لعبهم على أنقاض منازلهم".

صورة تصف حال اليمن وأخرى تبث ابتسامة أمل

وفي ذات السياق، تمتلك جهاد أرشيفا كبيرا من الصور، لكنها تعتبر الصورة التي التقطتها في مركز الأطراف بصنعاء، بأنها صورة تصف حال اليمن الجاثم بين ركام الصراعات، فقد جسدت صورة ساق اصطناعية لطفلة فقدت ساقها أثناء الحرب. إضافة إلى لقطة أخرى لطفلة في منطقة حراز، وهي تمرح بين الأحجار مبتسمة، "لقد كانت صورة تبعث أملا وتفاؤلا بغدٍ أجمل، فكل شخص عندما يراها يبتسم".

وتضيف جهاد: "أملك صورة أخرى لطفلتين تلعبان فوق أنقاض سيارة. وصورة جماعية تجسد عمالة الأطفال وهم يبيعون الفراولة رغم التعب وحرارة الشمس، إلا أن الابتسامة لم تفارق وجوههم، ولديّ صورة لفتاة صغيرة تنتحب قهراً بين أكوام دمار منزلها".

توثيق أبنية مدينة صنعاء القديمة فوتوغرافياً

وتقوم جهاد أيضاً بمبادرات لحفظ التراث، فقد قامت بتوثيق أبنية مدينة صنعاء القديمة فوتوغرافياً، متضمنة حاراتها ومساجدها وأحياءها العريقة، كما تعاونت مع منظمة "هاندي كاب" بتغطية قصص بعض الأطفال مبتوري الأطراف بسبب الحرب، حيث تصفها بأقسى التجارب مأساوية في تجربتها بالتصوير، وتوضح: "كانت فكرة الدخول لمركز الأطراف بصنعاء، حيث وجدت كل الأطفال هناك مبتوري الأقدام أو الأيدي أو كلاهمها، والمحزن أن هؤلاء الأطفال الذين جاءوا من مختلف محافظات اليمن، فقدوا أطرافهم إما بسبب نيران الجبهات أو القصف والألغام ومخلفات الحروب في تعز وضواحي صنعاء وغيرها وأتوا إلى هذا المركز لإعطائهم أطرافاً اصطناعية والتدرب عليها في المشي"، مشيرة إلى أن دورها كان توثيق قصص بعض الأطفال منهم أحمد وعمر وعبير الذي جاؤوا للمركز من أجل العلاج والتدرب على المشي بالأطراف الصناعية. وقد تفاعل مع تلك الصور الكثير من النشطاء والمؤثرين وممثلي المنظمات الإنسانية.

إظهار الجانب المشرق للمهمشين

ولم تتوقف أعمال جهاد عند مشكلة أو قضية أو مأساة تطال مجتمعها إلا وكانت لها مبادرة، فقد استطاعت بالتعاون مع منظمة "البحث عن أرضية مشتركة" في إنتاج مواد توعوية بالفيديو والصور عن المهمشين والنازحين، وتقول جهاد: "يكمن دوري في المبادرة في إيجاد قصص نجاح منهم ونقلها للمجتمع وإظهار الجانب المشرق للمهمشين الذي طالما كان مخفياً في اليمن".

صور نساء عاملات

كما شاركت جهاد في العديد من المسابقات المحلية والدولية، فنالت جوائز كثيرة، وحصدت مراتب أولى، كما شاركت بالتعاون مع منظمة الـ GIZ في نقل صور لنساء عاملات في اليمن ودورهن المؤثر في بناء المجتمع سواء كنّ طبيبات أو مهندسات أو مزارعات أو رياضيات أو مذيعات وغيرهن، وتضيف: "حاولت إظهار دور المرأة اليمنية ومدى انخراطها في عدة مجالات، ووثقت إخلاصهن وتفانيهن في عملهن".

محاربة التحرش ومناهضة العنف ضد المرأة

ووظفت جهاد عدستها في العديد من المبادرات وحملات التوعية سواء تنوعت بين محاربة التحرش أو مناهضة العنف ضد المرأة، كما وثقت قصص فوتوغرافية ضمن حملة المرأة في القيادة التي تهدف لأهمية وجود المرأة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية باليمن، مؤكدة أن الصورة لها تأثير ناعم في إحداث التغيير الإيجابي في تحريك الرأي والضمير في مجتمعها. وأضافت: "لقد لمست ردود أفعال داعمة خاصة في حملات التحرش التي انتشرت بشكل كبير في السوشيال ميديا، وتلقيت انطباعات من مؤيدين ومعارضين لهذه الظاهرة، واتفق البعض على أن ظاهرة التحرش لابد من الحد منها، فيما رأى آخرون أن الموضوع مبالغ فيه مبرراً سلوك التحرش بأنه بسبب الكبت والضغوط وغلاء المهور".

وأضافت: "في حملة مناهضة العنف ضد المرأة، نشرت في صفحتي بإنستغرام العديد من القصص لنساء تعرضن للعنف والاغتصاب، ونقلت قصصهن لأول مرة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة