.
.
.
.

انتهاء مهلة انسحاب الحوثيين من شبوة.. تحرير "عين" ينطلق

نشر في: آخر تحديث:

سجلت الساعات الأخيرة في محافظة شبوة اليمنية تقدما كبيرا للجيش اليمني وألوية العمالقة، مع تحرير مديرية بيحان.

فبعد منح الميليشيات الحوثية مهلة 6 ساعات للانسحاب، أعلنت ألوية العمالقة اليوم السبت انتهاء تلك المهلة، لتبدأ بالتالي المرحلة الثالثة من تحرير المحافظة، عبر استهداف مديرية عين.

ومن المتوقع أن تبدأ اليوم حملة جوية وبرية مركزة، بالتنسيق مع تحالف دعم الشرعية، ضد الميليشيات في مديرية عين، بهدف طردها.

تحرير بيحان

وكانت الألوية أكدت في وقت سابق مساء أمس الجمعة، نجاح المرحلة الثانية من عملية إعصار الجنوب بتحرير مديرية بيحان، مشددة على جاهزيتها الكاملة لتنفيذ المرحلة الثالثة دون تأخير لتحرير "عين".

فيما أوضح الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي، قبل ذلك، أن قوات الجيش والعمالقة، تمكنت من تحرير واستعادة مدينة العليا، المركز الإداري لمديرية بيحان، والسيطرة على الخط الإسفلتي الرابط بين بيحان ومحافظة البيضاء.

كما أضاف، بحسب ما نقل مراسل العربية/الحدث أمس، أن قوات الجيش والعمالقة استعادت مواقع ومناطق مهمة، أبرزها سوق العليا، والجبال والأماكن المحيطة به.

كذلك أكد أن هزائم الحوثيين تتوالى، ناهيك عن الفرار والانهيار في صفوف الميليشيات. وأفاد بأن الفرق الهندسية بدأت انتزاع الألغام وإزالة كل الموانع والسواتر، تمهيدا لعودة المواطنين إلى تلك المناطق المحررة، مؤكداً أن هناك ترحيباً كبيراً من قبل السكان، استبشاراً بطلائع الجيش والمقاومة.

إلى ذلك، كشف أنه تم القبض على عدد من عناصر الميليشيات، فيما لاذت مجموعات من عناصرها بالفرار نحو محافظة البيضاء.

يذكر أن تلك التطورات الميدانية تأتي بعد أسبوع على إطلاق الجيش اليمني والعمالقة حملة متزامنة على جبهات محافظتي شبوة ومأرب، حقق خلالها تقدما ملموسا في المحافظتين على السواء.

وكان الحوثيون سيطروا في سبتمبر 2021، على 3 مديريات جنوب شبوة، بينها مديرية عسيلان التي استعادتها القوات الحكومية الشرعية قبل أيام، بالإضافة إلى مديريتي بيحان وعين.

فيما أطلقت الميليشيات منذ فيراير الماضي (2021) حملة على مأرب الغنية بالنفط، من أجل السيطرة عليها، إلا أنها لم تسجل إلا تقدما طفيفا، رغم الهجمات العنيفة على المنطقة التي تعج بملايين النازحين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة