تفاصيل جريمة هزت صنعاء.. أفرغ الرصاص في قلب أمه وشقيقته

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

جريمة وحشية سرقت النوم من أهالي حي الحصبة في صنعاء أمس السبت، بعدما أطلق شاب يمني النار على أمه وإخوته وشقيقاته، دون معرفة الأسباب الحقيقية وراء ذلك.

وكشفت مصادر "العربية نت" أن الشاب فوجئ لدى عودته من مدينة الحديدة إلى صنعاء بوجود العائلة مجتمعة دون علمه في بيت والدته الكائن في منطقة جولة الساعة بأمانة العاصمة.

وأضافت أن هذه اللمّة العائلية لم تعجبه لأسباب لا أحد يعلمها حتى اللحظة، ليقدم على ارتكاب مجزرة بحق أسرته بدم بارد، راح ضحيتها والدته وشقيقته وإصابة عدد من أفراد أسرته هم الآن بحالة خطرة.

من جهته، قال أحد الجيران لـ "العربية. نت" إن شقيقاته فررن إلى حديقة المنزل فور إطلاقه النار للاحتماء بحضن والدتهن، لكن دون جدوى حيث قتلت الرصاصات الأم وإحدى بناتها.

خلاف على الميراث

ويرى ناشطون ومؤثرون يمنيون، أن السبب الذي دفع الشاب المضطرب نفسياً لارتكاب هذه الجريمة قد يكون الخلاف المحتدم بين الأسرة على الميراث، مشيرين إلى أن تفشي الأمراض النفسية ازدادت جراء انتشار المجاعة واتساع رقعة الفقر وانعدام فرص العمل وتدهور الأحوال المعيشية في مناطق سيطرة الحوثيين.

من شوارع صنعاء
من شوارع صنعاء

صاحب سوابق

في السياق ذاته، تداول ناشطون يمنيون مقطع فيديو، زعموا أنه سجّل أثناء إطلاق النار، ما أثار موجة كبيرة من التعليقات التي أشعلت منصات التواصل الاجتماعي.

وأفاد أحد الأهالي القريبين من مسرح الجريمة، لـ "العربية.نت"، بأن الجاني يدعى عبدالوهاب القايفي، وهو شاب مختل عقلياً، معروف في الحارة ومحبوب من الجميع.

كما، أضاف أن لديه أسرة ميسورة مادياً، مشيرين في ذات الوقت إلى أن الجاني صاحب سوابق ومتربص دائم في إيذاء أفراد أسرته، حيث قام قبل نحو شهر بحرق منزل العائلة وإتلاف سيارة أحد أشقائه، بالإضافة لطرد أفراد الأسرة كلها من البيت، باستثناء والدته التي يحبها كثيراً، على حد قولهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة