جرائم الحوثيين وصلت إفريقيا.. تجنيد طالبات ضمن "الزينبيات"

تهديد الطالبات ومنعهن من أداء الاختبارات مقابل شرط الانتساب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

لا تزال انتهاكات ميليشيات الحوثي في اليمن مستمرة، فقد اتهمت ناشطة حقوقية إفريقية الانقلابيين بتجنيد طالبات إفريقيات متواجدات في البلاد ضمن التشكيلات الأمنية النسوية التابعة للحوثيين والمعروفة بـ"الزينبيات".

في التفاصيل، أكدت عرفات جبريل وهي محامية وناشطة حقوقية ورئيس منظمة الأورومو لحقوق الإنسان، في تغريدات عبر تويتر، أن الحوثيين يقومون بتهديد الطالبات الإثيوبيات "الأورومو"، اللاتي يتلقين تعليمهن في مدارس العاصمة صنعاء، ووصلت أفعالهم حد منعهن من الدخول لأداء الاختبارات الوزارية إلا بعد التحاقهن بـ"الزينبيات" وهي زراع الميليشيا النسائية.

ووفق المعلومات، فقد ازدادت وتيرة التهديدات الحوثية للطالبات خلال الآونة الأخيرة خصوصاً، بسب الخسائر التي منيت بها الميليشيا على مختلف الجبهات بالبلاد، وما نتج عنها من نقص في عناصرها.

أول مرة

وهذه أول مرة تكشف فيها مساعٍ حوثية لتجنيد طالبات من القارة الإفريقية، على غرار تجنيدها المهاجرين الأفارقة، والدفع بهن للقتال إلى جانبها في مختلف جبهات القتال.

يشار إلى أن ميليشيات الحوثي كانت زجت خلال السنوات الماضية بآلاف اليمنيات في فصائل أمنية وعسكرية، وسلحتهن ودربتهن على مختلف العمليات القتالية والاستخباراتية وأساليب القمع والتنكيل ضمن ما تسمى "كتائب الزينبيات".

سلسلة جرائم

وتمثل المرأة اليمنية - بحسب ناشطين يمنيين - الهدف الأكبر بالنسبة للجماعة الانقلابية، خصوصاً مع سلسلة الممارسات والجرائم التي قامت بها بحق التجمعات والأنشطة النسائية في صنعاء ومدن يمنية عدة خلال الفترة الماضية.

وعلى مدى الأعوام الماضية، كانت الميليشيات الحوثية شكلت فصيل "الزينبيات"، وقامت بتسليحه وتدريبه قتالياً واستخباراتياً، ومن ثم أوكلت إليه واجبات ومهام عدة، منها دهم المنازل واعتقال واختطاف النساء والفتيات وتنفيذ عمليات تجسس وقمع الناشطات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة