غروندبرغ: يجب استئناف العملية السياسية للوصول لحل باليمن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أكد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، حاجة اليمن للوصول بشكل عاجل إلى هدنة مع بداية شهر رمضان، وضمان تيسير حرية الحركة والتنقل.

وشدد غروندبرغ على ضرورة استئناف العملية السياسية وأهمية مشاورات الرياض في الوصول إلى حلول للتحديات الاقتصادية الصعبة التي يواجهها اليمنيون وتعزيز فعالية مؤسسات الدولة، وفق وكالة الأنباء اليمنية "سبأ".

كما جدد الدعوة لدعم الحكومة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتحسين الخدمات الأساسية.

جاء ذلك خلال لقائه الخميس، رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك.

تسوية سياسية جامعة

واستعرض عبد الملك مع غروندبرغ مقترح الأمم المتحدة لتخفيف المعاناة الإنسانية والدفع بجهود استئناف العملية السياسية لإحلال السلام.

كما اطلع من المبعوث الأممي على الإطار الجاري إعداده وفق عملية متعددة المسارات لرسم ملامح طريق الوصول إلى تسوية سياسية جامعة، ونتائج المشاورات التي عقدها مع الأحزاب والمكونات السياسية اليمنية والخبراء وممثلي المجتمع المدني لتحديد الأولويات على المدى القريب والبعيد.

مشاورات الرياض

كذلك تناول اللقاء مشاورات الرياض المنعقدة تحت مظلة مجلس التعاون لدول الخليج العربي، في إطار تكامل الجهود الإقليمية والدولية للدفع قدماً بالحل السياسي، والدور الأممي المطلوب للضغط على ميليشيات الحوثي.

وأعرب عبد الملك عن "تقدير اليمن قيادة وحكومة وشعباً لجهود مجلس التعاون لدول الخليج العربي ورعايته لمشاورات الرياض التي نتطلع أن تكون فرصة سانحة لإنهاء معاناة الشعب اليمني"، منوهاً بما تبديه دول مجلس التعاون الخليجي من حرص على دعم جهود الحكومة للقيام بواجباتها وتنفيذ الإصلاحات وتعزيز فاعلية مؤسسات الدولة، وتطلعات اليمنيين عليها لتقديم حزمة دعم اقتصادي عاجل لتخفيف معاناتهم المعيشية.

6 محاور

يذكر أن المحادثات اليمنية اليمنية كانت انطلقت في الرياض الأربعاء برعاية مجلس التعاون الخليجي، وفي اليوم الأول من وقف لإطلاق النار أعلن عنه تحالف دعم الشرعية في اليمن على أن يتواصل طيلة شهر رمضان.

ويشارك في تلك المشاورات التي ستستمر أسبوعاً هانس غروندبرغ، والمبعوث الأميركي إلى اليمن تيم ليندركينغ، والحكومة اليمنية. فيما ستتناول 6 محاور عسكرية وسياسية وإنسانية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة