اليمن والحوثي

واشنطن: اعتراض سفينة تهرب سلاحاً هجومياً من إيران لليمن

البحرية الأميركية: عمليات التهريب الإيرانية للسلاح تزعزع أمن المنطقة ونتصدى لها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أعلن الأسطول الخامس الأميركي، اليوم الثلاثاء، اعتراض سفينة صيد الجمعة الماضي كانت تهرب أسلحة من إيران إلى اليمن في خليج عمان.

2116 بندقية

وأضاف في بيان أنه اعترض السفينة التي كان على متنها 2116 بندقية هجومية أثناء عبورها المياه الدولية من إيران إلى اليمن.

وأشار البيان إلى أن إرسال الأسلحة أو بيعها لميليشيا الحوثي بشكل مباشر وغير مباشر ينتهك قرار مجلس الأمن والقانون الدولي.

"زعزعة الاستقرار"

من جهته، قال قائد الأسطول الخامس براد كوبر إن شحنة الأسلحة تشكل جزءا من "نمط طهران المستمر في زعزعة الاستقرار".

ترسانة ُالحوثيين من الأسلحةِ ..إيرانية ٌ

وأضاف كوبر "سنظل يقظين في الكشف عن أي نشاط بحري يعوق حرية الملاحة أو يعرض الأمن الإقليمي للخطر".

ملفوفة في قماش

بينما قال المتحدث باسم الأسطول الخامس المتمركز بالشرق الأوسط والتابع للبحرية الأميركية، تيموثي هوكينز، إنهم عثروا على بنادق كلاشينكوف ملفوفة في قماش على متن السفينة.

وضبط فريق شينوك، إلى جانب زورق الدورية يو إس إس مونسون ومدمرة الصواريخ الموجهة يو إس إس سوليفان، على الأسلحة.

وتشبه هذه الأسلحة البنادق الهجومية الأخرى التي استولت عليها البحرية في السابق القادمة من إيران ومتجهة إلى اليمن.

ويمنع حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة نقل الأسلحة إلى الحوثيين منذ عام 2014، بعد انقلاب الميليشيا على الشرعية.

ولطالما نفت إيران تسليح الحوثيين رغم نقلها البنادق والقذائف الصاروخية والصواريخ وغيرها من الأسلحة إلى الميليشيات الحوثية باستخدام الطرق البحرية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.