التعاون الخليجي: الظروف مواتية لمحادثات سلام في اليمن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي جاسم البديوي أن الظروف الحالية "مواتية" للانخراط في محادثات السلام للتوصل إلى حل سياسي في اليمن.

ودعا البديوي في بيان اليوم الثلاثاء إلى "وحدة الصف وإعلاء مصلحة اليمن العليا، لينعم بالسلام والأمن والاستقرار".

مادة اعلانية

وقت حرج

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ حذر يوم الأحد الماضي من أن البلد يواجه "وقتا حرجا"، داعيا إلى إنهاء النزاع بشكل دائم.

كما اعتبر الدبلوماسي السويدي أن الهدنة التي تم التوصل إليها في 2 نيسان/أبريل 2022 بوساطة أممية "لحظة من الأمل"، مشيرا إلى أنها قائمة بشكل كبير رغم انتهاء مفاعليها في أكتوبر الماضي.

وأكّد أن المخاطر لا تزال كبيرة"، مشيرا إلى "الحاجة لحماية مكتسبات الهدنة والبناء عليها وصولاً لمزيد من الإجراءات الإنسانية، ووقف لإطلاق النار على الصعيد الوطني، وتسوية سياسية مستدامة".

تمديد سابق

يذكر أن الأمم المتحدة كانت أعلنت في الثاني من أغسطس 2022، أن الأطراف اليمنية وافقت على تمديد الهدنة لشهرين إضافيين وفقاً للشروط نفسها من 2 أغسطس وحتى 2 أكتوبر 2022.

جاء هذا التمديد بعد هدنة أممية سابقة بدأ سريانها في أبريل 2022 على جميع جبهات القتال في اليمن لمدة شهرين، ونصت على إيقاف العمليات العسكرية الهجومية براً وبحراً وجواً داخل اليمن وعبر حدوده، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن، وتيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة غرب اليمن خلال شهرين، فضلاً عن السماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء الدولي أسبوعياً.

إلا أن هذا التمديد انتهى أمده في أكتوبر الماضي 2022، ولم تتوصل الأطراف اليمنية بعد إلى اتفاق لتجديده.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.