بعد 8 سنوات.. "الحوثي" يطلق سراح قائد بارز بالجيش اليمني

دعوة أممية للإفراج عن جميع المحتجزين والمختطفين في سجون ومعتقلات الحوثيين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أعلنت جماعة الحوثي، اليوم الأحد، الإفراج عن القائد العسكري اليمني البارز اللواء الركن فيصل رجب المحتجز في سجون الجماعة منذ أكثر من ثماني سنوات، وذلك بعد نحو أسبوعين من إتمام صفقة تبادل لمئات المحتجزين على ذمة الصراع في اليمن برعاية الأمم المتحدة.

وقال رئيس لجنة ملف الأسرى التابعة لجماعة الحوثيين عبدالقادر المرتضى، إنه بإطلاق الأسير اللواء فيصل رجب أصبحت جماعته جاهزة لصفقة "تبادلٍ شاملة" .

وجاء إعلان إطلاق سراح رجب بعد أيام من استقبال قيادة جماعة الحوثي وفداً من رجال قبائل أبين الذين وصلوا إلى صنعاء، استجابة لرغبة الجماعة إعطاء عملية الإفراج بعداً قبلياً لتحقيق مكاسب "سياسية واجتماعية"، حسبما قال المتحدث الرسمي باسم الوفد الحكومي في مفاوضات المحتجزين ماجد فضائل.

ترحيب يمني

ورحبت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، بموافقة جماعة الحوثي على الإفراج عن اللواء فيصل رجب من طرف واحد، بعد ثمان سنوات قضاها في سجونها.

وقال فضائل: "سعداء بالأخبار التي تتحدث عن خروج اللواء فيصل رجب، بكل الأحوال نحن نتمنى خروج الجميع، وأن لا يبقى أي محتجز أو مختطف في سجون ومعتقلات الجماعة".

وكشف فضائل بأن تعنت الحوثيين كان وراء عدم الإفراج عنه ضمن صفقة التبادل الأخيرة، وقال: "طالبنا وضغطنا لإطلاق اللواء فيصل رجب ضمن الصفقة السابقة مع بقية الأربعة المشمولين بقرار مجلس الأمن رقم 2216، إلا أن الحوثيين أظهروا تعنتاً شديداً وأصروا بشكل عجيب على عدم إخراجه أو مبادلته بأي شكل من الأشكال".

وأوضح أنه وبعد مفاوضات مضنية، تم الاتفاق على أن يكون الإفراج عن هؤلاء الأربعة على مراحل، "بحيث تضمنت الصفقة الأولى اللواء ناصر منصور واللواء محمود الصبيحي، على أن يكون اللواء فيصل رجب ضمن من يطلق سراحهم في الصفقة القادمة التي كانت مقررة الشهر القادم".

تقدم في ملف الأسرى

بدوره، رحب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن هانس غروندبرغ: بإطلاق سراح اللواء فيصل رجب.. وكرر دعوته إلى جميع الأطراف للبناء على التقدم الذي تم إنجازه في ملف الأسرى والمحتجزين وتكثيف جهودهم للوفاء بالتزاماتهم كما ورد في اتفاق استوكهولم بالإفراج عن كافه المحتجزين وفق مبدأ (الكل مقابل الكل).

واحتجز الحوثيون اللواء فيصل رجب في العام 2015م، إلى جانب وزير الدفاع الأسبق محمود الصبيحي وشقيق الرئيس السابق اللواء ناصر منصور هادي، اللذين تم الإفراج عنهم مؤخرا ضمن صففة تبادل للمحتجزين مع الحكومة برعاية الأمم المتحدة.

ولم تتضمن تلك الصفقة التي شملت تبادل نحو 887 محتجزا من الطرفين، الإفراج عن اللواء فيصل رجب المشمول بقرار مجلس الأمن 2216 الذي يلزم جماعة الحوثيين بإطلاق سراحه إلى جانب رفاقه الصبيحي وهادي والسياسي البارز في حزب الإصلاح محمد قحطان الذي لا يزال مصيره مجهولا حتى الآن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.