اليمن

الأمم المتحدة: الألغام تواصل حصد أرواح المدنيين في الحديدة

تقرير حديث لـ"أونمها" كشف عن مقتل وإصابة 13 مدنياً بالحديدة جراء الألغام في أبريل الماضي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أكدت الأمم المتحدة، استمرار سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين جراء انفجارات الألغام، في محافظة الحديدة، غرب اليمن.

جاء ذلك في إحاطة قدمها رئيس البعثة الأممية في الحديدة (أونمها)، الجنرال مايكل بيري، إلى مجلس الأمن في الجلسة المغلقة المخصصة للوضع في اليمن.

وطبقاً لموقع "أخبار الأمم المتحدة"، فقد أطلَعَ الجنرال بيري المجلس على الوضع في الحديدة وأنشطة البعثة بما في ذلك جهود المراقبة المستمرة ومبادرات المشاركة المجتمعية وتنسيق الأعمال المتعلقة بإزالة الألغام.

وأشار إلى استمرار سقوط القتلى والجرحى بين المدنيين من جراء الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب، مؤكدا الضرورة الملحة لمنع استمرار إلحاق الأذى بالضحايا الأبرياء، لا سيما النساء والأطفال.

وكان تقرير حديث لـ(أونمها)، كشف عن مقتل وإصابة 13 مدنيا في الحديدة جراء الألغام خلال شهر أبريل الماضي.

وقالت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة، إنها سجلت وقوع ستة حوادث جراء انفجار الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب في محافظة الحديدة خلال شهر أبريل 2023، أسفرت عن وقوع 13 ضحية في صفوف المدنيين بين قتيل وجريح.

وأضاف التقرير أن 6 مدنيين قتلوا خلال الفترة المشمولة بالتقرير فيما تعرض 7 آخرون للإصابة، كما أن ما نسبته 30% من إجمالي الضحايا كانوا من الأطفال، فيما الـ70% البقية من الرجال، أما النساء فلم ترد أي معلومات عن وقوع إصابات في صفوفهن.

وأشار إلى الضحايا خلال أبريل 2023 يمثل انخفاضاً بنسبة 13% مقارنة بنفس الشهر من العام 2022، الذي سقط فيه 15 ضحية مدنية (8 قتلى و7 جرحى)، كما أنه يمثل انخفاضاً بنسبة 24% عن الشهر السابق له (مارس 2023) الذي شهد سقوط 17 ضحية (9 قتلى و8 جرحى).

وأوضح التقرير أن شهر رمضان لهذا العام والممتد خلال الفترة من (22 مارس - 21 أبريل) شهد وقوع حوادث وضحايا مدنيين أكثر مما شهده رمضان السابق له، حيث شهد رمضان الأخير وقوع 10 حوادث أسفرت عن 22 ضحية مدنية (بين قتيل وجريح)، بينما وقعت في رمضان العام الماضي 9 حوادث خلفت وراءها 15 ضحية في صفوف المدنيين (بين قتيل وجريح) في محافظة الحديدة.

وتعد ميليشيا الحوثي، الطرف الوحيد في كافة أطراف الحرب الذي يزرع الألغام والعبوات الناسفة بمختلف أنواعها وأحجامها حتى "الفردية" المحرمة دولياً، حيث شهد اليمن أكبر عملية زرع للألغام في الأرض منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وفق تقارير حقوقية.

وتشير تقارير حقوقية إلى أن ميليشيا الحوثي زرعت أكثر من مليوني لغم، أدت إلى مقتل وإصابة ما يزيد عن 20 ألف مدني.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.