اليمن والحوثي

ميليشيا الحوثي تستقدم مهاجرين أفارقة.. تستخدمهم بعمليات التهريب

مهربون يتخذون من المناطق الحدودية للسعودية منطلقا لتهريب البشر والقات والممنوعات بمعرفة الحوثيين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

كشفت مصادر يمنية عن قيام ميليشيا الحوثي بتيسير واستقدام المهاجرين الأفارقة، بعملية منظمة إلى مناطق الحدود السعودية، واستخدامهم في عمليات التهريب.

ونقل المدير التنفيذي للمرصد اليمني للألغام، فارس الحميري، عن مصادر متعددة وشهود عيان وسكان محليون، قولهم، إن ميليشيا الحوثي أنشأت مؤخرا معسكرين تدريبيين اثنين، أحدهما في صعدة، وآخر قرب مزارع "الجـر" في حجة، وتستقطب مئات المهاجرين الشباب وتدربهم على مختلف الأسلحة.

وأشارت المصادر إلى أن مهربين يتخذون من المناطق الحدودية المتاخمة للسعودية منطلقا لتهريب البشر والقات والممنوعات إلى أراضي المملكة بمعرفة ودراية كاملة من الحوثيين.

وأضافت، أن الميليشيا تزود المهاجرين بأسلحة تحت مبرر الدفاع عن النفس، لإكمال المهام الموكلة لهم، وتكافئ كل من يتمكن من نقل تلك المواد إلى ما بعد الحدود بمبالغ مالية كبيرة، إضافة إلى تمليكهم الأسلحة التي بحوزتهم.

ولفتت إلى أن المهربين اليمنيين كانوا قد تعرضوا لخسائر بشرية ومادية خلال الفترة الماضية نتيجة حوادث تبادل إطلاق نار مع حرس الحدود السعودي، فتم مؤخرا استخدام المهاجرين الأفارقة لإدخال القات والممنوعات إلى الأراضي السعودية.

وأكدت أن نجاح بعض المهاجرين في تهريب القات والممنوعات ومكافأتهم بالمال والسلاح، شجعت مهاجرين آخرين على سلوك هذا الطريق الخطير، في حين أجبر آخرون على القيام بمهام مماثلة قسرا.

وأفادت المصادر أن هناك تزايدا في أعداد المهاجرين الأفارقة، الذين يصلون تباعا إلى المناطق الحدودية بمحافظة صعدة وهي مناطق متاخمة للحدود السعودية، رغم أن الوصول إلى صعدة معقل الحوثيين يخضع لتعقيدات كبيرة من قبل أجهزة الأمن التابعة للجماعة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.