قصف جديد على الحديدة.. والحوثي يتهم أميركا وبريطانيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد غارات استهدفت صعدة في وقت سابق، اليوم السبت، شنت غارات جوية جديدة على مدينة الحديدة غربي اليمن.

وأفادت وسائل إعلامة تابعة للحوثيين، أن قصفا أميركيا بريطانيا طال مديريتي اللحية والدريهمي بمحافظة الحديدة، من دون أن تذكر مزيداً من التفاصيل بشأن القصف.

وفي وقت سابق أفادت وسائل إعلام تابعة للحوثيين بأن طائرات أميركية وبريطانية شنت ثلاث غارات على شرق مدينة صعدة.

في المقابل، لم يصدر إعلان رسمي من الجانب الأميركي أو البريطاني.

ضربات بالعراق وسوريا

أتت تلك الغارات بعيد شن أميركا ضربات على نحو 85 هدفاً في غرب العراق لاسيما في منطقة القائم الحدودية، بالإضافة إلى العكاشات، فضلا عن مواقع في محافظة دير الزور السورية.

كما جاءت بعد يوم على غارات أخرى طالت محافظة حجة شمال غربي اليمن، وفق ما أفاد حينها إعلام الحوثي.

وخلال الأسابيع الماضية، نفذت الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات متكررة على مواقع للحوثيين بهدف تعطيل وإضعاف قدرة الجماعة على تهديد الملاحة في البحر الأحمر، وتقويض حركة التجارة العالمية بعدما أعلنت مسؤوليتها عن استهداف سفن تجارية بصواريخ وطائرات مسيرة.

عشرات الهجمات على السفن

فمنذ نوفمبر الماضي بعد أكثر من شهر على تفجر الحرب في غزة، شن الحوثيون عشرات الهجمات على سفن قالوا إن إسرائيل تملكها أو تشغلها شركات إسرائيلية أو تنقل بضائع من إسرائيل وإليها، تضامنا مع قطاع غزة.

وأثارت تلك الهجمات قلق القوى الكبرى حيال اتساع نطاق حرب غزة التي بدأت في السابع من أكتوبر الماضي ولا تزال مستمرة، إقليمياً.

ما دفع الولايات المتحدة وبريطانيا لشن عدة ضربات على أهداف حوثية، كما أعادت واشنطن إدراج الحوثيين على قائمة "الجماعات الإرهابية".

كذلك أعلنت في ديسمبر الماضي إنشاء حلف دولي تحت مسمى "حارس الازدهار" من أجل حماية حركة الملاحة في البحر الأحمر، انضمت إليه عشرات الدول الأوروبية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.