اليمن والحوثي

نقل أسلحته وسط الأهالي.. الحوثي يستخدم المدنيين دروعا بشرية من الضربات الأميركية

وكيل محافظة الحديدة، وليد القديمي: "ميليشيا الحوثي تعرض أبناء اليمن للمخاطر استمرارا لمزايدتها في نصرة غزة"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

اتهم مسؤول يمني، ميليشيا الحوثي، المصنفة على قائمة الإرهاب الأميركية، باستخدام سكان الحديدة دروعاً بشرية تحتمي بهم من الضربات الأميركية والبريطانية.

وقال وكيل محافظة الحديدة، وليد القديمي، في تدوينة على حسابه في منصة إكس: "ميليشيا الإرهاب الحوثي تعود مجدداً لنقل معداتها العسكرية والصواريخ للأحياء السكنية ومزارع المواطنين لجعلهم وممتلكاتهم عرضة للاستهداف ودروعاً بشرية تحتمي بها أمام الضربات الأميركية البريطانية".

وأضاف أن "ميليشيا الحوثي تعرض أبناء اليمن للمخاطر استمرارا لمزايدتها في نصرة غزة".

وفي وقت سابق تحدثت مصادر متعددة عن قيام الميليشيا الحوثية بنقل صواريخ وخبراء من صنعاء إلى محافظات تعز والحديدة وحجة، بهدف تنفيذ عمليات تستهدف السفن التجارية في البحر الأحمر.

وأقرت ميليشيا الحوثي بمقتل نحو 90 من عناصرها، في شهر يناير 2024، 82% منهم بمعارك ضد القوات الحكومية، و18% بالضربات الأميركية البريطانية ردا على هجمات الجماعة على الملاحة الدولية في البحر الأحمر وخليج عدن.

وشيعت ميليشيا الحوثي الموالية لإيران، 90 من مقاتليها على دفعات شبه يومية، في العاصمة صنعاء ومحافظات صنعاء والحديدة وحجة وصعدة وذمار وتعز الخاضعة لها، خلال الفترة بين 2 و29 يناير 2024.

وأعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا في بيان مشترك شن ضربات جوية على 36 هدفا لجماعة الحوثي في مواقع تسيطر عليها باليمن رداً على استمرار هجماتها على الملاحة التجارية الدولية إضافة إلى السفن التي تمر عبر البحر الأحمر.

وأضاف البيان أن الضربات التي شنتها قوات البلدين أمس السبت تهدف لخفض التوتر واستعادة الاستقرار في البحر الأحمر.

وأشار إلى أن الجولة الإضافية من الغارات "متناسبة وضرورية" وشملت 13 موقعا للجماعة المسلحة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.