بعد مقتل 3 من طاقم "كونفيدانس".. واشنطن تدمر مسيرتين حوثيتين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

توعّدت الولايات المتحدة "بمحاسبة" الحوثيين في اليمن على ضربة استهدفت ناقلة البضائع "أم في ترو كونفيدينس" وأسفرت عن سقوط 3 قتلى، يرجح أنهم أول 3 أشخاص تودي هجمات الحوثيين على السفن بحياتهم.

إلى هذا، أعلنت القيادة المركزية الأميركية، اليوم الخميس، أنها قصفت مسيّرتين وصفتهما بأنهما "مركبتان جويتان غير مأهولتين" في مناطق سيطرة الحوثيين باليمن.

واعتبرت القيادة المركزية الأميركية في بيان أن المسيّرتين "شكلتا تهديدا للسفن التجارية ولسفن البحرية الأميركية في المنطقة".

مقتل 3 أشخاص

وكانت القيادة المركزية الأميركية قد أكدت مقتل ثلاثة من أفراد طاقم سفينة تبنى الحوثيون استهدافها قرب شواطئ عدن اليمنية.

وقال بيان للقيادة المركزية إن الصاروخ أصاب السفينة قرب الساعة 11 والنصف صباحا بتوقيت صنعاء، وأكد وقوع أضرار جسيمة بالسفينة التي ذكر أنها مملوكة لجهة ليبيرية وترفع علم دولة بربادوس.

فرار الطاقم

كما أضاف البيان "الصاروخ أصاب السفينة، وأفاد الطاقم بسقوط ثلاثة قتلى وإصابة أربعة آخرين على الأقل بينهم"، مشيرا إلى أن الطاقم فر من السفينة بعد إصابتها، بينما استجابت سفن التحالف التي قال إنها "تقوم بتقييم الوضع".

وعدّ البيان هذا الصاروخ بوصفه الخامس الذي يطلقه الحوثيون خلال اليومين الماضيين.

"سنواصل محاسبتهم"

من جهته، قال الناطق باسم الخارجية الأميركية ماثيو ميلر للصحافيين "سنواصل محاسبتهم. ندعو الحكومات حول العالم للقيام بالأمر ذاته".

وقال ميلر إن هجمات الحوثيين على السفن "لم تعطّل التجارة الدولية فحسب، ولم تؤد إلى اضطراب حرية الملاحة في مياه دولية فحسب، ولم تعرّض البحارة إلى الخطر فحسب، بل قتلت الآن عددا منهم".

"عملية طويلة الأمد"

ولدى سؤاله عمّا إذا كان الهجوم الأخير يكشف فشل الضربات الأميركية والبريطانية ضد الحوثيين، قال ميلر "لطالما أوضحنا أن هذه ستكون عملية طويلة الأمد، لردع هجمات الحوثيين وإضعاف قدرتهم على تنفيذها".

كما لفت إلى أن الولايات المتحدة تشجّع بلدانا أخرى على توضيح للحوثيين أن "هذه الهجمات غير مسؤولة".

غارات أميركية بريطانية

عقب هذه التصريحات، أعلنت وسائل إعلام حوثية تنفيذ القوات الأميركية والبريطانية غارتين على مطار مدينة الحديدة، المركز الإداري لمحافظة الحديدة، التي يسيطر عليها الحوثيون.

وكانت وكالة "أمبري" البريطانية للأمن البحري أعلنت عن إصابة ناقلة البضائع السائبة (ترو كونفيدانس) التي ترفع علم باربادوس وتعرضها لأضرار.

سقوط قتيلين

وأعلن مسؤول أميركي، في وقت سابق الأربعاء، عن سقوط قتيلين بعد تعرّض السفينة لضربة بصاروخ من الحوثيين قبالة اليمن.

وألحق الصاروخ "أضرارا كبيرة" في السفينة المملوكة من ليبيريا، والتي ترفع علم باربادوس، وفق المسؤول الذي أضاف أن "طاقمها بلّغ عن قتيلين على الأقل و6 جرحى من أفراد الطاقم وهجر السفينة".

من جانبه، أوضح مالك السفينة أن الناقلة أصابها صاروخ على بعد 50 ميلا بحريا جنوب غربي عدن، مضيفاً أنها تنجرف مع استمرار حريق على متنها.

جماعة الحوثي تتبنى

في المقابل، أعلنت جماعة الحوثي في اليمن استهداف سفينة البضائع السائبة ترو كونفيدانس في خليج عدن.

كما قال المتحدث باسم الحوثيين يحيى سريع، إن نشوب حريق في السفينة الأميركية جاء بعد استهدافها بالصواريخ.

عشرات الهجمات

ومنذ 19 نوفمبر، نفذت جماعة الحوثي المدعومة من إيران، عشرات الهجمات بالمسيرات والصواريخ على سفن تجارية في هذا الممر الملاحي المهم دولياً، زاعمة أنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانئها، وذلك دعما لقطاع غزة الذي يشهد حرباً إسرائيلية عنيفة منذ 7 أكتوبر.

ما دفع القوات الأميركية والبريطانية إلى شن ضربات مشتركة على مواقع عدة في اليمن تابعة للجماعة منذ 12 يناير، في محاولة ردعها وحماية الملاحة البحرية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.