حصري

"العربية" ترصد مشاهد وتفاصيل حصرية من قمرة "آيزنهاور" لضرب مواقع الحوثيين

تعد "آيزنهاور" من أكبر حاملات الطائرات بالعالم ويعمل على متنها نحو 5 آلاف عسكري بحري أميركي وتستطيع حمل أكثر من 65 طائرة مقاتلة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

وثقت قناتا "العربية" و"الحدث" في رحلة حصرية كأول وسيلة إعلامية تدخل قمرة قيادة حاملة الطائرات الأميركية آيزنهاور عمليات إقلاع وهبوط المقاتلات، خلال شن ضربات على مواقع الحوثيين في اليمن.

ليث بزاري موفد العربية والحدث داخل قمرة قيادة حاملة الطائرات الأميركية إيزنهاور
ليث بزاري موفد العربية والحدث داخل قمرة قيادة حاملة الطائرات الأميركية إيزنهاور

وواكب موفدنا عمليات إقلاع وهبوط المقاتلات الأميركية، التي تقوم بضربات مواقع تابعة للحوثيين في اليمن على مدار نحو 16 ساعة يوميا.

ورصدت كاميرا القناتين تفاصيل رحلة حصرية من القاعدة الأميركية في البحرين إلى حيث حاملة الطائرات النووية الأميركية "آيزنهاور" التي ترسو قبالة باب المندب تفاصيل العمليات اللوجستية للعملية الغربية العسكرية لتأمين الملاحة في البحر الأحمر قبالة السواحل اليمنية ضد الهجمات الحوثية ضد السفن التجارية.

عبر طائرة هليكوبتر عسكرية انطلقت من البحرين ترصد كاميرا القناتين تفاصيل خاصة يوثقها موفدنا ليث بزاري، عبر سلسلة من التقارير الإخبارية الحصرية عن ظروف وطبيعة المهمة الصعبة في عرض البحار.

ويقول موفد العربية والحدث: "نحن الآن على متن طائرة عسكرية أميركية متوجهين إلى "آيزنهاور" حاملة الطائرات الأميركية، والتي ترسو منذ 4 أشهر في منطقة مضيق باب المندب وخليج عدن طبعا، الرحلة ستستغرق حوالي 4 ساعات وعلينا طبعا الوقوف أحيانا في بعض المطارات المطلة على البحر الأحمر لتزويد الطائرة بالوقود".

وتحدث موفد العربية والحدث عن ظروف الرحلة والبروتوكولات العسكرية المتبعة "شاهدنا الإيجاز العسكري الذي طلب منا خلاله حمل أقل الأشياء معنا على متن الطائرة، لأن الكراسي كما نشاهد صغيرة جدا، ولا يوجد مرافق صحية على متن الطائرة فعلينا طبعا الذهاب إلى دورة المياه قبل الركوب على متن الطائرة وهذا يعني 4 ساعات بدون ذلك، وطلب منا أيضا أن نرتدي ملابس سميكة كما تشاهدون لأن الحرارة تكون متدنية في السماء أثناء التحليق".

وقال موفد "العربية" "نحن هنا على متن حاملة الطائرات "آيزنهاور" التي تبحر بين خليج عدن ومضيق باب المندب.. نشاهد هنا في برج المراقبة الأشخاص المعنيين أو العسكريين البحريين، إذا صح التعبير، الأميركيين وهم يقومون بتوجيه ووصول الطائرات الحربية التي تقوم بضربات على مواقع الحوثيين هناك في اليمن".

وقال: "نشاهد طبعاً الطائرات وهي تصل، البعض منها يستعد كما نشاهد خلفي، تلك الطائرة تستعد للإقلاع، من على ظهر هذه الباخرة، أو حاملة الطائرات، وهناك طائرات تصل للتو، مثل هذه الطائرة التي سمعنا صوتها قبل قليل".

وتعد "آيزنهاور" من أكبر حاملات الطائرات بالعالم، ويعمل على متنها نحو 5 آلاف عسكري بحري أميركي وتستطيع حمل أكثر من 65 طائرة مقاتلة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.