الحوثي يستعد لتسليح الشباب الصومالية.. مخابرات أميركا تحقق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

فيما تتواصل التوترات في البحر الأحمر وخليج عدن منذ أكتوبر الماضي، إثر هجمات الحوثيين على سفن الشحن في هذا الممر البحري المهم، على خلفية الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة، تصاعدت أيضاً هجمات القراصنة قبالة الصومال.

في حين كشفت المخابرات الأميركية عن مساع لتسليح جماعة الحوثي في اليمن المدعومة من إيران حركة الشباب الصومالية المتطرفة، في تطور خطير يهدد بمزيد من زعزعة الاستقرار في منطقة مضطربة أصلا، حسب ما أكد ثلاثة مسؤولين أميركيين لشبكة CNN

فقد بدأ مسؤولو المخابرات الأميركية يبحثون عن أدلة على تسليم الحوثيين أسلحة إلى الصومال التي لا يفصل بينها وبين اليمن سوى خليج عدن ذي الأهمية الاستراتيجية، محاولين معرفة ما إذا كانت إيران، التي تقدم الدعم العسكري والمالي للحوثيين، متورطة في الأمر أيضا.

لا سيما أن تلك المعلومات الاستخباراتية عن اتفاق محتمل بين الطرفين، تثير القلق، كون هذا الاتفاق إن حصل فعلا فقد يزيد الأمور سوءاً في كل من الصومال والبحر الأحمر وخليج عدن، حيث شن الحوثيون عشرات الهجمات المنتظمة على السفن التجارية منذ بدء الحرب في غزة.

باب جديد من التمويل

كما أن هذا الاتفاق قد يوفر باباً جديدًا من التمويل للحوثيين، في الوقت الذي يعتقد المسؤولون الأميركيون أن هناك دلائل على أن الراعي الرئيسي للجماعة اليمنية أي إيران، لديها بعض المخاوف بشأن استراتيجية الهجمات التي ينتهجها الحوثي.

وفي السياق، قال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية: "إن القدرة على بيع بعض الأسلحة ستجلب لهم الأموال التي يحتاجونها"

أما بالنسبة لحركة الشباب المصنفة إرهابية، فيمكن أن يوفر اتفاق مماثل إمكانية الوصول إلى مصدر جديد للأسلحة بما في ذلك الطائرات بدون طيار الأكثر تطوراً بكثير من ترسانتها الحالية.

كما يمكن أن يوفر للحركة القدرة على ضرب أهداف أميركية.

تحذير لدول المنطقة

وكانت الولايات المتحدة حذرت دول المنطقة بشأن هذا التعاون المحتمل خلال الأسابيع الأخيرة، حسب ما أكد المسؤول الرفيع في الإدارة الأميركية،.

فيما بدأت الدول الأفريقية أيضًا في بحث الأمر بشكل استباقي مع الولايات المتحدة للحصول على مزيد من المعلومات.

وكانت بعض عمليات التهريب الروتينية للأسلحة الصغيرة والمواد التجارية سجلت سابقا بين مجموعات مختلفة في اليمن والصومال لسنوات، لكن اتفاق الأسلحة هذا بين حركة الشباب والحوثيين أمر مستجد ومقلق جدا في آن وفقًا لمسؤولين أميركيين.

علماً أنه في الوقت الحالي تملك حركة الشباب الصومالية بعض الصواريخ وقذائف الهاون والعبوات الناسفة محلية الصنع التي استخدمتها في قتالها ضد الحكومة الصومالية سابقا، وهي أسلحة فتاكة لكنها أصغر حجمًا نسبيًا مما يمكن أن تحصل عليها من الحوثيين إذا تمت الصفقة بينهما.

في المقابل، يمتلك الحوثيون طائرات بدون طيار فضلا عن صواريخ بحرية وباليستية قصيرة المدى.

يذكر أن للولايات المتحدة نحو 480 جنديا في الصومال، حسب ما كشف مسؤول أميركي. وكانت أميركا واصلت طوال فترة رئاسة جو بايدن تنفيذ ضربات ضد أهداف لحركة الشباب وتنظيم داعش في الصومال.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.