عاجل

البث المباشر

الأفلام المصرية في محرقة الصيف!!

بدأ الموسم السينمائي الصيفي مبكرا هذا العام وقد حددت معظم الأفلام توقيتات عرضها.. بداية من فيلم "فرح" المعروض حاليا دون ان يحقق نجاحا يذكر بسبب موسم الامتحانات الذي لم يبدأ بعد، غير ان الأفلام الكوميدية الكبيرة ذات العوائد المادية التي تغري أصحاب دور العرض والموزعين سوف يبدأ عرضها خلال شهري يوليو وأغسطس القادمين .وشهر يونيو الجاري شهد عرض فيلم "فرح" بطولة مي عز الدين وأحمد هارون ومن تأليف محمد نصر الدين وخراج أكرم فريد والذي تدور أحداثه في إطار أفلام الأطفال وفي نطاق كوميدي وقد تعرض الفيلم لمشاكل رقابية جمة بعد ان تخطت الملاحظات الرقابية 12 ملحوظة تم تداركها عن طريق المخرج والمؤلف وذلك بسبب استخدام جمل وكلمات من شأنها التأثير على سلوك الأطفال.. هذا الفيلم الذي يأتي على غرار فيلم "شبر ونص" الذي حقق عند عرضه فشلا ذريعا سوف يلحق به نظرا لعدم الإقبال الجماهيري عليه .

ليلى علوي ويسرا والخوف من الفشل !!

أما فيلم يوسف شاهين "أسكندرية ـ نيويورك" الذي بدأ عرضه في الأسبوع الثاني من هذا الشهر فإن المؤشرات تشير إلى تعرضه لنفس مصير الفيلم السابق نظرا لعرضه في توقيت سيء جدا مواكبا لامتحانات شهادة الثانوية العامة، والفيلم من الأفلام الذاتية التي يتناول شاهين من خلاله رحلته الدراسية لأمريكا وقصة حبه هناك وقد حشد لبطولته محمود حميدة ولبلبة وهالة صدقي ويسرا وقد عرض في ختام قسم "نظرة ما" في إطار فعاليات مهرجان "كان" السينمائي الدولي السابع والخمسين مؤخرا .. ليضاف هذا الفيلم إلى قائمة أفلام شاهين الذاتية مثل "حدوتة مصرية" و "وإسكندرية ليه" و "أسكندرية كمان وكمان".وفي الشهر ذاته عرض فيلم النجمة ليلى علوي الغائبة عن السينما منذ فترة طويلة ويقاسمها بطولة فيلمها "بحب السيما" محمود حميدة والفيلم من تأليف هاني فوزي ومن إخراج أسامة فوزي وقد انتهى تصويره قبل عامين وواجه مشاكل إنتاجية في الشركة العربية للفنون المنتجة له وتوقفت عمليات مونتاجه وطبعه طوال العامين الماضيين بالإضافة إلى كون الفيلم يناقش قضية عقائدية حول علاقة المسلمين بالأقباط في مصر وقد تعطل الفيلم على اثر مشاكل قرية "الكشح" بمحافظة سوهاج وسط صعيد مصر والتي تبعد عن القاهرة بمسافة 460 كيلو مترا .. ولن يكون هذا الفيلم أكثر حظا من سابقيه لعرضه في التوقيت الميت أيضا.أما في الثالث والعشرين من يونيو فيعرض فيلم "تيتو" للنجم احمد السقا والذي تقاضى أجرا عنه مليون جنيه ويشاركه البطولة حنان ترك والفيلم من إخراج طارق العريان وبسبب هذا الفيلم اجل السقا تصوير فيلمه الجديد "الحارس الخاص" لعدم عرضه في نفس الموسم .. وتدور أحداث الفيلم الجديد في إطار الاكشن .. وفي نفس التوقيت يعرض أيضا فيلم منى زكي وعبلة كامل "خالتي فرنسا" من إخراج علي رجب وهو فيلم كوميدي تدور أحداثه في إطار من الفانتازيا.[[[ محمد سعد تقاضى ثلاثة ملايين جنيه عن دوره في فيلم عوكل]]]وعندما يحل شهر يوليو يعرض فيلم محمد سعد "عوكل" الذي تقاضى أجرا عنه قدر بنحو ثلاثة ملايين جنيه وتشاركه في الفيلم الممثلة اللبنانية نور ومن إخراج محمد النجار الذي صور معظم مشاهده في تركيا .. ويعود سعد في هذا الفيلم إلى منتجه الأول محمد السبكي الذي شهد معه أولى انطلاقته السينمائية عندما حصد فيلمه "اللمبي" 31 مليون جنيه ثم تلاه بفيلم "اللي بالي بالك" من إنتاج العدل جروب الذي حقق إيرادات قدرت بنحو18 مليون جنيه . كما يعرض أول يوليو فيلم روبي مع المطرب حمادة هلال والذي يحمل اسم "7 ورقات كوتشينة" وهو من تأليف وإخراج شريف صبري الذي اكتشف روبي كمطربة وقدمها في أغنيات العري كليب. وفي منتصف يوليو يعرض فيلم "اشتاتا اشتوت" للمطرب مدحت صالح مع علا غانم ومن إخراج محمد عبد العزيز .. وقد اعترضت الرقابة على المصنفات الفنية على اسم هذا الفيلم بعد ان تلقت إنذارا من عائلة شلتوت الشهيرة بأن اسم الفيلم يسيء إلى العائلة التي كان احد أفرادها شيخا للأزهر، ولكن أسرة الفيلم لم تنصاع لقرارات الرقابة نظرا لتصوير بطله مشاهد كثيرة من دوره بهذا الاسم ولذلك خضعوا لتغير اسم الفيلم من اشتاتا شلتوت إلى اشتاتا اشتوت دون المساس بمحتوى الفيلم.أما المخرج عثمان أبو لبن الذي يستهل رحلته السينمائية بفيلم "أحلام عمرنا" من بطولة منى زكي ومصطفى شعبان ومنة شلبي، وقد استعان المخرج بالمطربة اللبنانية كارول سماحة لتغني لأول مرة باللهجة المصرية أغنية داخل النسيج الدرامي للفيلم .. والذي قرر عرضه منتصف يوليو أيضا .

محمد سعد ينافس على قمة الإيرادات للعام الثالث على التوالي وهنيدي يتراجع لنهاية الموسم!!

عادل إمام وابنه في منافسة عائلية !

بينما حدد الزعيم عادل إمام عرض فيلمه الجديد "عريس من جهة أمنية" يوم 21 يوليو و الذي يشاركه بطولته حلا شيحة وشريف منير ولبلبة ومن تأليف يوسف معاطي وإخراج علي إدريس، وتدور أحداثه حول رفض أب زواج ابنته بسبب عدم ابتعادها عنه إلا ان ضابطا من جهة أمنية يظفر بها في النهاية .. وفي نفس توقيت عرض فيلم الزعيم يعرض أيضا فيلم ابنه المخرج رامي إمام "غبي منه فيه" من بطولة هاني رمزي الذي قام بتخفيض أجره في هذا الفيلم من 700 ألف جنيه إلى 500 ألف جنيه بعد الخسائر التي مني بها فيلمه الأخير "عايز حقي" . وقد حدد محمد هنيدي يوم 4 أغسطس توقيتا مناسبا لعرض فيلمه الجديد "نمرة واحد الصين" والذي يخرجه شريف عرفة في أول تعاون بينهما ومازال مشغولا بتصويره في الصين حتى الآن .. وتدور أحداث هذا الفيلم حول قصة حب بطلها شاب مصري وفتاة صينية والفيلم مأخوذ عن فكرة لمخرجه شريف عرفة .. في حين يعرض يوم 11 أغسطس المقبل فيلم أشرف عبد الباقي "خالي من الكولسترول" والفيلم من تأليف وإخراج محمد أبو سيف. ومن جهة أخرى أجلت المخرجة إيناس الدغيدي فيلمها "الباحثات عن الحرية" برغبة من كاتب سيناريو الفيلم د. رفيق الصبان لاحتمال عرضه ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة السينمائي في ديسمبر المقبل والفيلم بطولة المطربة المغربية سناء موزيان واللبنانية نيكول بردويل والمصرية داليا البحيري بمشاركة احمد عز وهشام سليم.وبسبب موسم حرق الأفلام في دور العرض يسعى الموزعون السينمائيون لإعلان اتفاقا فيما بينهم على عدم طبع أكثر من 40 نسخة من كل فيلم لإتاحة الفرصة أمام الأفلام الأخرى للاستمرار في دور العرض اكبر عدد ممكن من الأسابيع السينمائية .. واتفاقا كهذا قد يصعب تنفيذه على ارض الواقع نظرا لعدم امكانية تحقيق ذلك على نسخة فيلم محمد سعد الذي احتل المركز الأول في قائمة الإيرادات في أخر عامين .. وعلى أية حال فإن الأفلام المتنافسة التي رصدناها آنفا تمثل فيما بينها منافسة ساخنة وحارة وتشتد حرارتها كلما اشتدت حرارة الصيف الملتهبة وذلك من اجل الفوز بنصيب الأسد من ميزانية جمهور الصيف والتي تصل عادة في مجملها نحو100 مليون جنيه .. خاصة بعد ان أصبح هذا الموسم هو الوحيد سنويا .. وباستثناء فترتي عيد الفطر وعيد الأضحى المبارك .. ومن هنا تتنافس الأفلام في ضراوة شديدة حتى في مجال الإعلان عنها كأن يقال: وحش الشاشة عبلة كامل والسندريللا منى زكي في فيلمهما "خالتي فرنسا".. وعلينا ان ننتظر حتى نهاية الموسم لنرى لمن حسمت المنافسة ؟!

محمد هنيدي واقع في غرام فتاة صينية في نمرة واحد صين