.
.
.
.

محاولة اغتيال ولي العهد السعودي: سجن العمودي 23 عاما

نشر في:

أصدرت محكمة أمريكية أمس الجمعة 14-10-2004م حكما بالسجن 23 عاماً بحق الناشط الإسلامي الأمريكي عبد الرحمن العمودي لتورطه في مخطط ليبي لاغتيال الأمير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد السعودي.

وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية أن العمودي اعترف أمام المحكمة الفيدرالية الأمريكية بمدينة الإسكندرية في ولاية فيرجينيا، بثلاث تهم، هي قيامه بدور في المخطط الليبي لاغتيال ولي العهد السعودي، وتلقي مبلغ 340 ألف دولار بشكل غير مشروع من منظمة ليبية، وخروقات أخرى متعلقة بقوانين الهجرة والجمارك.
وقبل النطق بالحكم خاطب العمودي المحكمة قائلاً "أعتذر عن تورطي في كل عمل غير مشروع قمت به". وكان العمودي قد أعلن أيضا عبر محاميه ستانلي كوهين "اعتذاره العميق وأسفه البالغ" للحكومة والشعب السعوديين على دوره في المؤامرة الليبية الفاشلة.
والعقوبة التي أصدرتها المحكمة الأمريكية أمس هي الحد الأقصى المتاح لها لأن العمودي كان قد توصل إلى اتفاق مع ممثلي الادعاء بحيث يعترف بدوره ويتعاون مع المحققين مقابل حصوله على الحكم المخفف بدلاً من المؤبد.
وكانت الوثائق المقدمة للمحكمة أشارت إلى أن عملاء ليبيين قدموا في لندن 340 ألف دولار في أغسطس (آب) الماضي لعبد الرحمن العمودي تمهيدا لعملية ليبية كانت تهدف إلى اغتيال الأمير عبد الله بن عبد العزيز.
وذكرت عدة مصادر أن العمودي اعترف في التحقيق الذي أجرته معه شرطة اسكوتلنديارد البريطانية بعد اعتقاله بأنه حصل على الأوراق النقدية الموضوعة في «حقيبة سامسونايت" من شخص مجهول "يتحدث العربية بلهجة ليبية" زاره في غرفته بفندق ميتروبول بوسط لندن.
ولفتت إلى أن العمودي حاول إثر مقابلة ذلك الضيف التوجه إلى سورية، بيد أن السلطات البريطانية أوقفته في مطار هيثرو وضبطت بحوزته 34 رزمة من الأوراق النقدية.