عاجل

البث المباشر

البرلمان العراقي الجديد يبحث منح الجنسية العراقية للسيستاني

مجلس محافظة النجف طلب منح الجنسية لثلاثة مراجع شيعية

طالب مجلس محافظة النجف الاشرف المنتخب اليوم الاثنين 14-3-2005م من البرلمان العراقي الجديد المنتخب والذي سيعقد اولى جلساته بعد غد الاربعاء منح المرجع الشيعي الكبير آية الله علي السيستاني الجنسية العراقية.

وقال الشيخ خالد النعماني نائب رئيس مجلس محافظة النجف المنتخب ان "المجلس قرر بالاجماع رفع مذكرة للجمعية الوطنية التي ستعقد جلستها الاولى خلال هذا الاسبوع نطالب فيها بمنح السيد علي السيستاني (ايراني) والمرجعين بشير النجفي (باكستاني) واسحاق الفياض (افغاني) الجنسية العراقية وسنطالب بان تكون هذه المسالة من اولى القضايا التي تناقشها الجمعية الوطنية المنتخبة".
واضاف ان "من مقدمة الاسباب التي دعت الى التقدم بمثل هذا الطلب انها مسالة حضارية وليست سياسية حيث ان هناك العديد من الدول المتطورة تقوم بمنح جنسياتها للاشخاص المبدعين والمفكرين".
وتابع النعماني "اذا قارنا ماقدمه السيد السيستاني والمرجعين لوجدنا انهم يستحقون ذلك كما ان السيد السيستاني والمرجعين الاخرين كانوا من خلال البيانات التي اصدروها وخلال قيادتهم للجماهير كانوا احرص على وحدة العراق والعراقيين من غيرهم".
واكد انه "اذا اخذنا بعين الاعتبار السنوات التي مكث فيها المراجع في العراق فانهم قد بلغوا اكثر من اربعين, والسيستاني له اكثر من 55 سنة وهو في العراق وان اكثر الدول تقدما تمنح الجنسية لمن يمكث 5 سنوات".
واوضح النعماني ان "هذه القضية تخص النجفيين والعراقيين جميعا لذلك كان الواجب ان نرد بعضا مما قدموه لنا ولو كان بالشئ اليسير ونحن على علم بانهم ليسوا محتاجين الى ذلك ولكننا نتشرف بهم"، واشار الى ان "الاقتراح جاء من مجموعة من الحقوقيين من مجلس المحافظة وانه تم المصادقة عليه بالاجماع".
وكانت لائحة الائتلاف العراقي الموحد الذي يحظى بدعم المرجع الشيعي الكبير علي السيستاني قد فاز في الانتخابات العامة التي جرت في 30 من يناير/ كانون الثاني الماضي ب146 مقعدا في الجمعية الوطنية العراقية المؤلفة من 275 مقعدا.
وكان السيستاني قد شكر العراقيين للمشاركة في الانتخابات, مشيرا الى انه لم يشارك فيها لانه لا يملك الجنسية العراقية بحسب ممثله في النجف الشيخ احمد الصافي، وقال الصافي "اذا كانت عنده الجنسية العراقية لكان على رأس المشاركين في الانتخابات في مراكز الاقتراع".