الإسلاميون يحققون نصرا كاسحا في انتخابات جدة ويفشلون في معقلهم

"القائمة الذهبية" انفردت بمقاعد المنطقة الغربية

نشر في:

حقق المرشحون الاسلاميون فوزا كبيرا في الانتخابات البلدية الجزئية في محافظة جدة (غرب) وفق ما ظهر من النتائج الرسمية لهذه الانتخابات التي اعلنت اليوم السبت 23-4-2005م التي أعلنت فوزهم بكل دوائرها.. ولكنهم في مقابل ذلك لم يتمكنوا من تحقيق نفس الفوز في معقلهم الأساسي بمدينة القصيم بوسط البلاد.

والفائزون في جدة وهم بسام اخضر وباسم الشريف وحسن الزهراني ورباح الظاهري وحسين باعقيل وحسين البار وعبد الرحمن يماني، خاضوا الانتخابات بشكل منفصل في كل من الدوائر السبع في المدينة، وحصلوا كمجموعة على دعم رجال الدين النافذين ومنهم الشيخ سفر الحوالي.
وتقدمت هذه المجموعة للانتخابات في قائمة غير رسمية اطلق عليها "القائمة الذهبية".
ويمكن للخاسرين في الانتخابات في غضون الايام الخمسة المقبلة التقدم بطعون، وفق ما ذكر مصدر رسمي.
وكان خالد حمزة نحاس رئيس لجنة الاشراف على الانتخابات في مكة المكرمة اعلن مساء الجمعة اسماء الفائزين بدوائر المدينة السبع وهم ايضا من الاسلاميين الذين تمت تزكيتهم من شخصيات دينية نافذة وهم فيصل محمد الشريف وعابد سليم الحسيني وعبد الله راشد الراشد وعدنان محمد شفي واحمد نافع المورعي وموسى علي محمد نهاري وزويد مزيد السلمي.
وبالرغم من الفوز الكاسح للاسلاميين في المنطقة الغربية السعودية الا انهم لم يتمكنوا من تحقيق فوز مماثل في منطقة القصيم التي تقع وسط السعودية رغم ما تعرف به المنطقة من تشدد ديني باعتبارها منبع الفكر الوهابي.
ففي بريدة كبرى مدن منطقة القصيم، فاز مرشحان اسلاميان فقط من المقاعد الستة وكذلك في مدينة عنيزة المجاورة حيث فاز مرشحان اسلاميان بمقعدين من المقاعد الخمسة.
وشارك المرشحون الاسلاميون الفوز رجال اعمال وموظفو خدمات حكومية.
وفي الاجمال، كان على الناخبين السعوديين ملء 244 مقعدا في المرحلة الثالثة والاخيرة من هذه الانتخابات الهادفة الى اختيار نصف اعضاء المجالس البلدية البالغ عددها في البلاد 178 مجلسا، وتعين السلطات النصف الاخر من اعضاء هذه المجالس.
ولم تشارك النساء في هذه الانتخابات الاولى من نوعها في السعودية.