عاجل

البث المباشر

دعوى قضائية لتطبيق حد الحرابة على سعودي نشر الايدز بين زوجاته

زوجته الأولى ماتت جراء المرض

رفع شقيق زوجة انتقل لها فيروس الإيدز عن طريق زوجها قضية ضد الزوج في إحدى المحاكم الشرعية بالمنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية. وكان شقيق الزوجة بحسب صحيفة "الوطن" السعودية الجمعة 7-4-2006 قد وكل باحثا في الشؤون القانونية لرفع القضية حيث طالب الأخير بتطبيق حد الحرابة على الزوج المصاب بالإيدز والذي كان سببا في وفاة زوجته ونشر الإيدز بين زوجاته اللاتي ارتبط بهن بعد وفاة زوجته الأولى دون أن يخبرهن أنه يحمل الفيروس. وتبدأ فصول قصة المواطن (م. ع) (35 عاما)، متزوج منذ 10 سنوات بـ(ح ز خ) ولديه منها 5 أطفال 3 أولاد وبنتان، عندما تفاجأ في أحد الأيام أن زوجته تحمل الفيروس عندما كانت تراجع أحد المستشفيات الخاصة وتبين بعد تحليل دمها أن الفيروس انتقل إليها عن طريق زوجها. الزوجة تكتمت على مرضها بمساعدة أسرتها وأسرة زوجها واعتبروه سرا خوفا من الفضيحة بحكم أن الزوج وزوجته ينتميان لعائلة واحدة إلا أن الزوجة توفيت في 5 مارس 2003 ولم يحدد السبب الرئيسي لوفاتها، ولجأ أحد إخوتها عند معرفته بمرض الزوجة عن طريق الزوج إلى الباحث في الشؤون القانونية أمين البديوي وتظلم له مطالبا بثأر أخته قائلا "إنها ماتت على يد زوجها الذي نقل لها المرض". وبعد محاولات قابل البديوي الزوج ونصحه بعدم الزواج من امرأة أخرى بسبب مرضه وتم الصلح بين الزوج وشقيق زوجته المتوفاة وديا. أحد المقربين من الزوجة أفاد أن الزوج تزوج بعد وفاة زوجته الأولى بشهرين بأكثر من امرأة عن طريق إحدى الخاطبات حيث تزوج بامرأتين إحداهن سرا والأخرى زواج مسيار وأنكر الزوج المريض ذلك وبعد مراجعة الباحث القانوني أمين البديوي لعدد من المحاكم في المنطقة الشرقية وجد أنه متزوج مرتين بعد أن اكتشف عقدي نكاح جديدين ليبلغ الجهات المختصة بمرضه وذوي الزوجتين وتم الحجر الصحي عليه بأحد المستشفيات في المنطقة الشرقية وتم التأكد من انتقال العدوى للزوجتين الجديدتين ليرفع البديوي بدوره دعوى ضده مطالباً خلالها بتطبيق حد الحرابة عليه بسبب تعمده في نشر مرض الإيدز وقتل النساء البريئات، وقد حددت جلسة في 28 مايو المقبل للنظر في الدعوى المرفوعة في إحدى المحاكم الشرعية بالمنطقة الشرقية.