عاجل

البث المباشر

ابنة رشدي إباظة.. والدي كان زير نساء وتزوج صباح بـ"دعابة"

"قسوة والدته الإيطالية عجلت بوفاته"

تعترف الابنة الوحيدة للفنان المصري الراحل رشدي إباظة بأن والدته كانت قاسية معه مما عجل بموته، وتصفه بأنه كان "زير نساء"، كما تؤكد أن زواج والدها من الفنانة صباح الذي لم يستمر سوى أسبوعين جاء نتيجة "مزحة" سرعان ما استوعباها، لينفصلا ويبقيا أصدقاء.

وتقول قسمت التي أنجبها رشدي إباظة من زوجته الأمريكية إن ارتباط الفنانة سامية الجمال بوالدها جاء جراء رغبتها الانتقام لكرامتها بعد أن "رفض" فريد الأطرش الاقتران بها، وعن سبب انفصال والدها عن والدتها الأمريكية ليتزوج من سامية، توضح قسمت: "أمي كانت أجنبية جامدة لا تملك دهاء أبناء الشرق. كانت سامية تصوّر مع أبي فيلم (الرجل الثاني)، وكانت تحضّر له الطعام الذي تطبخه في منزلها وتطعمه بيديها. أمي لم تكن ناعمة في تعاملها مثل سامية, فمال أبي إلى الراقصة الجميلة التي كانت تهتم به بطريقة غير عادية. أدركت تحية كاريوكا الخطر وحذّرت أمي. قالت لها: (خدي بالك، سامية ستخطف رشدي منك), لكن أمي لم تصدق. وفي نفس الوقت، كان أبي قد غرق في حب سامية جمال. وانتهى الأمر!؟".
وفي حديثها لمجلة "سيدتي" تقول "قسمت" إن زواج والدها من صباح بدأ بـ"دعابة في لبنان. قالت له صباح: (أنت لا تتجرأ أن تتزوجني لأنك تخاف من سامية)، فأجابها: (أنا أخاف! تعالي إلى المأذون). وتحولت هذه الدعابة إلى واقع، وتزوجا. بعدها أفاقا من اللعبة، وتم الطلاق بعد أسبوعين وظلّت صباح صديقة لأبي حتى وفاته. سامية جمال قرأت الخبر في الصحف، لم تغضب، بقيت هادئة، وعندما عاد أبي من لبنان لم تتحدث معه، وكأن شيئاً لم يحدث، فمرت السحابة بدون مشاكل".
ولدى سؤالها أين تمثلت قسوة جدتها الإيطالية على أبيها، تقول للزميلة هبة خورشيد: "أوصت جدتي بثروتها مناصفة بين أبي وبيني، ومنحت أخيه (لم تلده) طاهر قطعتي الأرض.. وعندما عرفت جدتي أن أبي مصاب بالسرطان وأنه يعيش أيامه الأخيرة وسيرثه أشقاؤه لأبيه الذين لم يكونوا على صلة ود بها، رفضت الأمر وطلبت استعادة أملاكها، فأجابها: (على جثتي)! وكان أبي لا يعرف حقيقة مرضه جيداً، فعمدت على تسريب التقرير الطبي له والذي يشير إلى أنه سيرحل عن الدنيا بعد ستة أشهر، فقرأه وأصيب بصدمة عنيفة عجّلت بوفاته".
ولاترى قسمت ضيرا في وصف والدها الراحل بأنه كان "زير نساء"، حيث تقول: "المعروف عن أبي أنه كان زير نساء. ذات يوم كان يجلس في شقة في وسط القاهرة، وكانت سامية جمال لا تزال في عصمته، وكنت أشغّل اسطوانات موسيقية فذكرته بحبه القديم (كاميليا)، فقال: (يا حبيبتي يا كاميليا، متي في عز شبابك!). وكانت سامية لا تعبأ بذلك، وتعتبرها دعابة من رشدي".
يشار إلى أن الفنان الراحل رشدي أباظة تزوج 5 مرات، وقد كانت أولى زوجاته الفنانة تحية كاريوكا، عقد قرانهما عام 1952 واستمر زواجهما 3 سنوات. أما بربارا الأمريكية فقد كانت زوجته الثانية وأنجب منها ابنته الوحيدة «قسمت»، واستمر زواجهما 4 سنوات، وطلّقها عام 1959. وسامية جمال كانت زوجته الثالثة، تزوجها عام 1962، واستمر زواجهما قرابة 18 عاماً، وانفصلت عنه عام 1977.
وكانت صباح زوجته الرابعة، تزوجها عام 1967، وطلقها بعد أسبوعين، وكانت سامية جمال في عصمته. أما نبيلة أباظة فكانت زوجته الخامسة، علما أنها ابنة عمه. تزوجها عام 1979 قبل وفاته بسنتين.