.
.
.
.

3 شخصيات من mbc على قائمة أقوى مائة شخصية عربية

على رأسها الأمير الوليد بن طلال للمرة الثانية

نشر في:

ضمت قائمة أقوى مائة شخصية عربية التي تصدرها مجلة (Arabian Business) ثلاثة من كبار المسؤولين ونجوم مجموعة مركز تلفزيون الشرق الأوسط mbc على رأسهم رئيس مجلس إدارة المجموعة الشيخ وليد الإبراهيم وعبد الرحمن الراشد مدير قناة العربية وتركي الدخيل المذيع بالقناة.

وتصدر الأمير الوليد بن طلال للعام الثاني على التوالي القائمة التي تنشرها المجلة التي تصدر من الإمارات العربية المتحدة باللغة الإنجليزية وتراعي في اختيار المرشحين مدى تأثير قراراتهم على الرأي العام والأحداث في المنطقة العربية، وحل ثانيا في تلك القائمة رئيس شركة "إعمار" الإماراتية محمد العبار الذي كان يحتل المرتبة 50 العام الماضي.
واعتبرت المجلة أن من أسباب ترشيح الشيخ وليد الإبراهيم رئيس مجموعة mbc وقوفه على رأس المسيرة المتطورة للمجموعة الإعلامية الأكثر مشاهدة في الوطن العربي منذ ظهورها كأول قناة فضائية عربية تبث برامجها الإخبارية والترفيهية على مدار الساعة وذلك في العام 1991.
ووصفت المجلة عبد الرحمن الراشد مدير قناة العربية الذي تقدم ترتيبه في القائمة 9 مراكز عن ترتيب العام الماضي محتلا المركز الثامن عشر بأنه إعلامي له تأثير كبير في الإعلام العربي وسلطت الضوء على مسيرته المهنية حيث عمل رئيسا لتحرير مجلة المجلة ومقرها لندن عام 1987-1988 وعمل رئيسا لتحرير صحيفة الشرق الأوسط من عام 1998 وحتى عام 2003 ورغم تركه العمل بالصحيفة منذ فترة طويلة إلا أن عموده بها لا يزال ينشر بانتظام.
كما سجل تركي الدخيل مقدم برنامج "إضاءات" على شاشة "العربية" أول ظهور له في قائمة الأقوياء، حيث وصفت المجلة برنامجه بأنه من أكثر البرامج مشاهدة في الوطن العربي ويستضيف فيه خليطا متنوعا من الإصلاحيين الإسلاميين والليبراليين في السعودية ودول الخليج ومن أنحاء العالم العربي، وأضافت أن الدخيل ألف كتابا بعنوان "سعوديون في أمريكا" حقق أعلى المبيعات وتحدث فيه عن تجربته ببلاد العم سام عندما كان هناك يدرس اللغة الإنجليزية كما ألقى الضوء على تأثيرات أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 على السعوديين الدارسين في الولايات المتحدة.