عاجل

البث المباشر

أبو جندل: بن لادن حيّ .. و15 شخصا يحرسونه مثل ظله

حارس بن لادن الشخصي لـ"إضاءات": مصريون سيطروا على القاعدة

قال الحارس الشخصي لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، ناصر البحري (ابو جندل) إن 15 حارسا يحيطون بـ"بن لادن" في الليل والنهار، مستبعدا بشدة ما نشر من أنباء عن وفاته. كما تحدث عن علاقة التنظيم بإيران ونشأة بن لادن في السعودية على يد إخوان مسلمين سوريين، وسيطرة المصريين على تنظيم القاعدة.

وجاء حديث أبو جندل اليمني، في الحلقة الثانية من حواره مع برنامج "إضاءات" الذي يقدمه الزميل تركي الدخيل، ويبث الجزء الثاني منه يوم الجمعة 4-4-2007 في الساعة الثانية ظهرا بتوقيت السعودية ويعاد السبت عند منتصف الليل.

والدي بن لادن

وعن بداياته في تنظيم القاعدة، يقول أبو جندل "بايعت الشيخ أسامة بن لادن في أوائل عام 1997 وأصبحت عضوا في التنظيم". وفيما إذا كانت "بيعة بن لادن لا تزال في عنقه"، يقول "المسألة تحتاج إلى تفكير ولكن أسال نفسي أحيانا إن كنت مذنبا لأني تخليت عن اسامة والمعركة وهم بحاجة لي".
ووصف أبو جندل حراسة أسامة بن لادن بأنها تبقى بجانبه مثل ظله. وأضاف: لديه 15 حارسا يبقون إلى جانبه كل الوقت وقد ينام الواحد منهم من 4 إلى 5 ساعات. ووصف بن لادن بأنه "بمقام والده لا بل أحبه أكثر من والدي".
وتابع "كان الحراس يبقون في الخارج خلال اجتماع الشيخ أسامة مع مجلس الشورى التنظيم، وإذا سمعنا شيئا من كلامهم محوه فورا من عقولنا". وأشار إلى أن من أبرز شخصيات مجلس الشورى: أبو حفص المصري، سعيد المصري، أبوحفص الموريتاني.
واستبعد أبو جندل بشدة أن يكون أسامة بن لادن قد توفي. وأوضح "لا يوجد اتصال مع القاعدة الآن ولكن أعتقد أن بن لادن حي وإذا مات سيعلن التنظيم ذلك وسيخلفه الدكتور أيمن الظواهري".

قيادة القاعدة.. مصرية

وفي سياق آخر، أكد أبو جندل أن الشخصيات المصرية سيطرت فعلا على قيادة تنظيم القاعدة وقال إن أقرب الناس إلى اسامة بن لادن في التنظيم هم "الاخوة المصريون" منذ نشوء التنظيم في أفغانستان حيث التقت خبرتهم بأمواله وتأسس التنظيم، لتشكل شخصيات مصرية عصب التنظيم لاحقا.
ووصف القادة المصريين في القاعدة بأن لهم خبرة وتجربة أكثر من أبناء الجنسيات الأخرى وذلك لنشاطهم القديم مع جماعات وتنظيمات في مصر.
ورأى أن تنظيم القاعدة هو امتداد لعمل ونشاط وأنه لم ينزل من السماء، حيث نشأ الشيخ أسامة في السعودية على يد إخوان مسلمين سوريين كما كان الظواهري جزءا من جماعات في مصر.

القاعدة في إيران

وفي جانب آخر، قال ابو جندل إن تنظيم القاعدة يقيم علاقة وصلات مع الحكومة الإيرانية لأن عدوهما واحد وهو الولايات المتحدة الأمريكية. وزاد "هناك شخصيات في القاعدة تتابع ملف التعاون مع إيران مثل سيف العدل وأبو حفص الموريتاني ووجود شخصيات من القاعدة في إيران هو للتنسيق وهذا لا يعني أبدا أن القاعدة تقاتل وفق الطريقة والأجندة الإيرانية".
وردا على سؤال حول اتهامه بأنه تخلى عن الجهاد، يجيب ابو جندل: وهؤلاء كفروني أيضا وحاولوا اغتيالي. ولكنهم لا يمثلون القاعدة أو تفكير بن لادن. وهم في السجن الآن وبعضم أطلق سراحه ودعوته إلى منزلي حيث اعترفوا أنهم كانوا على خطأ وفكر طائش.
وقال إنه تراجع عن بعض تفكيره وأوضح "كان لدينا فهم أنه لا يوجد حل إلا بالبندقية والمتفجرات ولكن بعد تجربة السجن في اليمن ووضعي الأسري الصعب حيث اعمل سائق تكسي رأيت أنه بدلا من حمل البندقية يمكن حمل القلم والتحدث للناس".